مقالات

مركز علاج الإدمان

مركز علاج الإدمان

مركز علاج الإدمانتفاقمت الأوضاع بعد أن صار الإدمان مشكلة تهدد جميع الأوساط، فالكثيرين بالفعل قد صاروا فريسة له غافلين عما قد يحدث على إثره، فلن تجد سوى أنه يدمر من حياة المتعاطي ولكنه يدمر معه كذلك الأسرة بل والأصدقاء وصولاً إلى المجتمع كله، ولن يكون هنالك حل أفضل من اختيارك مركز علاج الإدمان لتنهي مثل تلك المأساة ولتتعافى بشكل سلك لكي لا تعود إلى هذا الجحر الخطير من جديد.

مركز علاج الإدمان:

لمن لا يدرك عنها شيء تراها أحد المراكز والمستشفيات التي قدمت خدماتها المتكاملة وخصصتها في سبيل معالجة المدمنين، بل ولتأهيليهم إلى أن يتمكنوا من العودة إلى هوايتهم العقلية بل والجسدية بعد الخضوع لبرامج علاجية متنوعة تستهدف إصلاح كل ما دمره الإدمان.

ومن الممكن أن ترى بعض المراكز تقدم خدماتها داخلياً وهي الأفضل إذا ما كان الإدمان في حالات متقدمة؛ أي لابد من للمتعاطي من الخضوع إلى مراقبة دائمة وعناية مستمرة، في حين هناك أنواع أخرى خارجية والتي يمكن للمتعاطي الإستمرار في الحصول على خدماتها واستشارتها دون أن ينقطع عن عمله أو أموره الشخصية والعائلية وهي للحالات الأقل خطورة.

بمختلف الحالات تواجدك في مركز علاج الإدمان أمر في غاية الأهمية لتتخلص مما أصاب بدنك من سموم، فإن لم تكن على علم بماهية المخدرات يسرنا إيضاحها إليك.

فتراها علمياً تتكون من منتجات كيميائية متنوعة إذا ما تعاطها الإنسان تتسبب له حدوث الكثير من الآثار البيولوجية المختلفة، البعض منها قد يستخدم في المعالجة بالأدوية في سبيل الوقاية أو العلاج من أمراض عدة، في حين البعض الأخر أو حتى نفس المخدر مع كثرة استخدامه يصبح بذلك الأمر أحد أشكال الإدمان المختلفة التي تدمر كل الوظائف المتنوعة الخاصة بالجهاز العصبي بل وغيره من الأجهزة في الجسم.

ما هي أفضل مراكز علاج الإدمان في مصر:

مؤكد أن الباع الطويل الذي استمر طوال 15 عاماً ارتبطت باسم مستشفى اشراق جعلتها واحدة من أفضل وأكبر المستشفيات والمراكز المتخصصة في معالجة جميع أنواع الإدمان بل والتعامل مع جميع النتائج والآثار الجانبية وغيرها من الأعراض المرتبطة به، وهذا ما نتج عنه معالجة المئات بل والألاف من الحالات محققة بذلك النسب الأكبر للشفاء.

وجاءت كل تلك النتائج المميزة بعدما امتلك المستشفى خدمات عدة متميزة، جاء منها:

  • امتلاكها لمجموعة كبير من الكوادر الطبية منها أو النفسية المتمرسة بل والمؤهلة لمعالجة جميع أنواع حالات الإدمان.
  • أضيف إلى ذلك الطاقم الخاص من أطباء التمريض الذي يعمل على مدار الساعة للرعاية المرضى وتوفير الرعاية المثلى إليهم.
  • توفر كذلك عدد من البرامج المتنوعة للتعافي تتلاءم مع جميع الحالات، خاصة وأن منها الجماعية وأخرى الفردية التي تستهدف المعالجة النفسية للمتعاطين.
  • تعمل على توفير عدد من العلاجات الأسرية التي تدعم كلاً من أسر وعائلات المرضى مما كان لتواجد مدمن بينهم وقع الصاعقة، لتقدم الاستشارات على كريقة التعامل مع المتعاطي إلى أن يصل إلى الشفاء.
  • لتجنب العودة مجدداً إلى الوقوع في مثل هذا الخطر بالانتكاس تتوافر برامج عدة للمتابعة تستهدف رعاية المتعافين بعد خروجهم من المصحة.

كيف يتم علاج المدمن داخل مركز علاج الإدمان؟

اهتماماً بتوفير الخدمات العلاجية الأفضل من نوعها التي تمنح المريض الراحة بل والأمل في الشفاء من تعاطيه للمخدرات دون الانتكاسة والعودة إليها مجددا، تجد أن مثل هذا يحتاج إلى برامج متخصصة تقع تحت إشراف مباشر من نخبة الأطباء توافر جميعها بإذن الله لدى مستشفى إشراق، وهي التي وضعت برامج مختلفة للعلاج تتبع النمط التالي:

  1. تبدأ مع التشخيص الذي خلالها يتم إخضاع المريض إلى عدد متنوع من الفحوصات اللازمة، إّذ أنها المحدد الأساسي لحجم الخطر المتعلقة بدرجة التعاطي بل ويتحدد على أثرها نوعية المخدر الذي تغلغلت سمومه في الجسم لتوفير الرعاية العلاية المطلوبة.
  2. ولابد تالياً من البدء في العلاج الفعلي عبر استخلاص السموم وطردها من الجسم، وتلك ليست بالعملة المؤلمة التي قد يظنها الكثيرين لأنها ليست سوى برامج وجلسات علاجية بالأدوية المنتقاة التي تُخلص الجسم من تلك السموم.
  3. لتبدأ من بعدها رحلة التأهيل خاصة وأن هنالك أعراض انسحابية عدة تظهر منها العصبية وأخرى النفسية كالاكتئاب والهيجان الهلاوس وغيرها مما يتم التعامل معه خلال مرحلة التأهيل، بل ويتم خلالها الخضوع لعدد من البرامج والأنشطة الإيجابية التي تستهدف إزالة الحاجز الذي يكونه المريض لكي يتمكن من العودة للتعامل مع كل ظروف الحياة المختلفة.
  4. أما عن المرحلة الأخيرة فهي المتعلقة بعملية المتابعة التي تتحقق عبر العلاقة الطيبة التي تكونها المصحة مع مرضاها خلال فترة التعافي، ومنها يمكن مواصلة تقديم المساندة بل والمتابعة المستمرة للإطمئنان من التعافي بشكل مثالي.
كيف يتم علاج المدمن داخل مركز علاج الإدمان
كيف يتم علاج المدمن داخل مركز علاج الإدمان

هذا مع العلم بالتأكيد كل اختلاف برامج العلاج تتوقف على ما يراه المختصون وما يختلف تباعاً من شخص إلى أخر، فمن تلك العوامل كل مما يأتي:

  • كلاً من الحالة الصحية وكذلك النفسية للمتعاطي.
  • العمر الخاص بالشخص المدمن.
  • كم وصلت فترة إدمانه وكذلك لأي نوع بالتحديد من المخدرات.
  • كميات ما تم تعاطيها من جرعات للمادة المخدرة.
  • وبالتأكيد تؤخذ قابلية المرء على العلاج من عدمها في الاعتبار.

ما الفرق بين علاج الإدمان في مصحة وأخر في المنزل؟

قد يظن الكثيرين أنهم ما زالوا قادرين على التعافي والشفاء الكامل إذا ما ظلوا في منازلهم، وهذا الأمر قد لا يكون خاطئ تماماً إن كان هذا بالمراحل الأولى من التعاطي؛ ولكن في نفس الوقت تواجد المختصين أمر لا مفر منه منعاً للانتكاسة والعودة مجدداً بشكل أو بأخر إلى الإدمان.

هذا ما ينقلنا إلى الدور الفعال الذي اتصفت بها مراكز معالجة الإدمان المختلفة في توفيرها لما يتم الاحتياج إلى توافره من معايير ومواصفات بالمركز أو المستشفى الذي يتم اللجوء إليه في سبيل التعافي، فلابد من أن اتصافه بالتالي:

  • تواجد إشراف طبي شامل لكل التخصصات المختلفة العقلية منها أو السدية وبالطبع النفسية.
  • المحافظة على السرية التي من شأنها حماية الخصوصية الخاصة بحالات المرضى وكذلك عائلاتهم.
  • لابد أن يكون هنالك بشكل متواصل مراقبة دائمة وأمان مستمر يحافظ من خلاله على حياة المرضى، وخاصة بعد مرورهم في أعراض الانسحاب المختلفة والقاسية بطبعها.
  • تواجد الحياة الرغدة في داخل مركز علاج الإدمان أمر مهم للغاية سوى عند النوم أو عند ممارسة الأنشطة الرياضة المختلفة أو حتى خلال تناول الوجبات، فمثل تلك الأمور تُسرع بشكل كبير من مرحلة التعافي.

ويجدر العلم أن تسريع الشفاء قد يكون في يد المدمن إذا ما أتخذ قراره بالفعل وبشكل جدي على التعافي والتوقف التام من عن التعاطي، وهو الأمر الذي يتطلب منه إدارة قوية للغاية على أن يتم ترك باقي المهمة على عاتق المستشفى لتبدأ في مراحل العلاج المختلفة.

نصائح مستشفى إشراق للمريض بعد الخروج من المصحة:

  • تحتاج إلى الاستمرار على حضور أياً من الجلسات العلاجية التي تقوي من الإدارة بعدم العودة للتعاطي.
  • سيكون من الأفضل إذا ما تم البدء في ممارسة أنشطة وهوايات جديدة.
  • البحث سريعاً عن وظيفة مناسبة.
السابق
مراكز علاج الإدمان
التالي
إدمان الخمر

اترك تعليقاً