مقالات

علاج الإدمان في المنزل

علاج الإدمان في المنزل

علاج الإدمان في المنزل – عندما ننظر إلى ظاهرة الإدمان، فنحن سنقف أمام ظاهرة تعمل على هدم الإنسان جسدياً ونفسياً بشكل كُلي، ولا يقف الأمر على تدمير المتعاطي فقط، بل يمتد إلى تدمير الأسرة ثم المجتمع، لذا فالحديث عن الإدمان أصبح أمراً ضرورياً، وبالأخص بعد أن ذاق الكثير من الناس غدر الإدمان، وأصبحوا يبحثون عن أفضل طريقة للعلاج. 

لعل ما يدور في ذهن المدمن أو أهله خصوصاً هذا الشأن، هو كيفية علاج الإدمان داخل المنزل، وذلك لعدة أسباب أهمها الحفاظ على سرية الأمر خوفاً على سمعته، وأيضًا خفض تكاليف العلاج، لذا سنتحدث فيما يلي عن الإدمان، وخصوصاً عن كيفية علاج الإدمان داخل المنزل، موضحين المميزات والعيوب، وذلك حتى يتمكن المدمن من معرفة الطريقة الصحيحة لعلاج الإدمان في المنزل.

 تعريف الإدمان

المفهوم العام للإدمان هو القيام بنشاط مُعين لفترة زمنية طويلة، وعند التوقف عن القيام به تظهر بعض الاضطرابات الجسدية والسلوكية التي تُجبر الشخص على القيام بذلك النشاط مرة أخرى حتى وإن كان ذلك عكس إرادته.

ولكن ارتبط مصطلح الإدمان بالمخدرات، هو يعني تناول الفرد كميات كبيرة من المواد الكيميائية، أو المواد الطبيعية التي تحتوي على بعض المواد المخدرة بنسب مختلفة، والتي تحدث مجموعة من التغييرات الجذرية في كيمياء المخ، والجهاز العصبي المركزي، مما يسبب خلل على المستوى النفسي والجسدي.

 علاج الإدمان في المنزل:

يعتبر علاج الإدمان في المنزل ليس بشيء مستحيل، لكنه يحتاج إلى توافر بعض المعايير قبل حتى التفكير في بدء العلاج ولذلك للنجاح يجب اتباع مجموعة من الخطوات وهي:

يجب أولاً أن يكون المدمن على اقتناع كامل بضرورة التوقف عن تعاطي المخدر بشكل نهائي، وأن يعرف جيداً الأخطار الجسدية والنفسية التي يواجهها بسبب إدمانه، وإنه لا توجد طريقة للتخلص من المخدرات إلا بالابتعاد النهائي عن التعاطي.

يجب أن تعرف الأسرة أن إقبال شخص منهم على الإدمان هو أمر نفسي، لذلك يجب التعامل نفسياً مع المدمن بطريقة صحيحة، وتقديم له الدعم النفسي الكامل، وزيادة الثقة الكاملة داخله بأنه قادر على تخطي تلك المرحلة، كما يجب إشعاره بحبهم له وبقيمته.

بعد تهيئة المدمن بشكل كامل نفسياً للشروع في بدء العلاج، بعدها يمكن للمدمن والأسرة البدء في تنفيذ برنامج العلاج داخل المنزل.

برنامج علاج الإدمان في المنزل:

يجب منح الشخص المدمن إجازة كافية وطويلة وذلك لتطبيق جميع مراحل العلاج وإبعاد المدمن بشكل كامل عن كل ما يتعلق بيئة الإدمان بشكل أو بآخر مثل الأماكن أو أشخاص.

كما يجب العمل على توفير الجو المناسب للبدء في العلاج، ويجب أن يكون ذلك المكان هو مكان مكوث المدمن طوال فترة العلاج كما يجب أن يتسم هذا المكان بالهدوء وان يكون بعيداً عن التوتر والقلق.

 ضرورة الحرص على تهوية مكان الإقامة بشكل يومي، والتأكد من دخول أشعة الشمس وبعد تحضير مكان العلاج، تقوم الأسرة في اتباع بعض الأساليب وذلك لطرد السموم من داخل جسم الشخص المدمن بشكل تدريجي من خلال:

  1. شرب كميات وفيرة من الماء خلال اليوم أي ما يعادل أكثر من لتر ماء يومياً، مع ضرورة تقديم العصائر الطازجة بشكل دائم للمدمن.
  2. اتباع الحمية الغذائية الخاصة للمدمن والتي تتكون من الخضروات والفواكه الطازجة كما يجب أن تحتوي على كميات عالية من الكربوهيدرات و الألياف.
  3. يجب شرب كميات من بعض الأعشاب التي تساعد على طرد السموم من الجسم  مثل الكركم والزنجبيل وعشبة الناردين والحلبة السوداء وتناول العسل بشكل مستمر.
  4. ممارسة بعض التمارين الرياضة كل صباح بشكل يومي، مع ضرورة التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر.
  5. كما يمكن للأسرة مباشرة الحالة مع أخصائي في علاج الإدمان بإحدى مراكز علاج الإدمان، وذلك لاستشارته لمعرفة نوع الأدوية المناسبة التي يمكن أن يتناولها الشخص المدمن، وذلك بسبب أن تلك الأدوية لا يمكن تناولها إلا بعد استشارة طبيب مختص حتى يستطيع وصف الجرعة المناسبة لحالة المدمن.
  6. بعد تأكد الأسرة من انخفاض نسبة المخدر وأن المدمن تجاوز مرحلة أعراض الانسحاب بعدها يمكن للأسرة البدء في تنفيذ العلاج الجسدي للمدمن من خلال الخضوع للفحص والتحليل وإعطائه الدواء المناسب للحالة بعد استشارة الطبيب، بعد التأكد من الشفاء الجسدي للمدمن يمكن للأسرة البدء في مرحلة العلاج النفسي.

مميزات علاج الإدمان في المنزل:

علاج الإدمان في المنزل من الأمور المستحبة لعديد من الأسر التي تعاني من وجود شخص مدمن داخلها، ولعل علاج المدمن داخل محيط أسرته له مجموعة مميزات أهمها:

  •   شعور الشخص المدمن بالأمان، وانعدام مشاعر الاضطراب أو التوتر بسبب حالته، مما يساعده في خلق حالة مزاجية تساعد بشكل فعّال في تجاوز مراحل العلاج إلى نهايته.
  •   إحساس المدمن بالاستقرار النفسي بسبب الدعم الذي يتلقاه من أسرته، معرفة الأسرة لكافة تفاصيل حالة المدمن اليومية والمزاجية والتي تساعده في أدخله في حالة نفسية جيدة تقوده إلى الأمام، كما أنها تنمي داخله الإصرار والعزيمة.
  •   وجود التواصل الجيد بين المدمن والأسرة مما يؤهله إلى التدرج في العلاج بشكل طبيعي وناجح، انخفاض تكاليف علاج الإدمان المنزلية عن العلاج داخل المراكز.

 عيوب علاج الإدمان في المنزل:

لا يوجد أمر يخلو من وجود بعض العيوب، بالأخص في حالة كان يحتاج إلى تخصص دقيق، وعلاج الإدمان يعتبر من أكثر الأمور حساسية وذلك نظراً لتقلبات المدمن أثناء مراحل العلاج، وعدم توافر عين مختصة لمراقبة مراحل العلاج، التي تمتلك الحلول الفعّالة لنقل الشخص المدمن إلى المراحل الأخرى، لذلك من عيوب علاج الإدمان داخل المنزل:

عيوب علاج الإدمان في المنزل
عيوب علاج الإدمان في المنزل
  1. عدم توافر الجو المناسب للبدء في عملية العلاج، حتى لو حاولت الأسرة توفير الجو النفسي المناسب سيكون هناك بعض التفاصيل الناقصة والفارقة وهذه التفاصيل هي التي تساعد الشخص المدمن على العلاج بنجاح، وهي لا تتواجد إلا في مصحات وأماكن تم إنشاؤه خصيصاً لعلاج الإدمان.
  2. عدم  امتلاك الخبرة الكافية لأفراد الأسرة للتعامل معه ومع أعراض الانسحاب، سواء أكان هذه الأعراض جسدياً أو نفسياً مما يؤدي إلى زيادة الوضع سوءاً إذا تم التعامل بطريقة خاطئة مع المدمن، لذلك يجب وجود طبيب مختص قادر على التعامل مع أي طارئ.
  3. عدم استطاعت الأسرة استخدام بعض العقاقير الداعمة لتقليل نسبة المخدر داخل الجسم، بسبب أن تلك العقاقير لا يتم وصفها أو صرفها أو تحديد جرعتها إلا حسب حالة المدمن الجسدية بعد إجراء عدة فحوصات وتحاليل بشكل دقيق، والطبيب المعالج هو الشخص الوحيد القادر على تحديد نوع تلك العقار المناسب والجرعة المناسبة للحالة.
  4. كما يجب أن يكون هناك دكتور نفسي مختص يتابع المدمن باستمرار، حتى يتمكن من معرفة الأمراض النفسية التي يمكن أن يعاني منها المدمن بسبب تأثير المخدر على كيمياء المخ ومن هذه الأمراض الاكتئاب والقلق المرضي والوسواس القهري والفصام، وهذا الدكتور النفسي لا يتوافر إلا في مراكز وأماكن علاج الإدمان المتخصصة.
  5. حماية المدمن من التعرض للانتكاسة بعد التعافي يتطلب تأهيل سلوكيات المدمن المتعافي، من خلال اتباع برامج علاجية دقيقة.
  6. علاج الإدمان بالمنازل لا ينجح غالباً في حالة كانت مدة التعاطي طويلة، وذلك بسبب صعوبة التعامل مع الأعراض الانسحابية.

 

السابق
علاج الإدمان في مصر
التالي
علاج الأعراض الانسحابية

اترك تعليقاً