مقالات

علاج إدمان المخدرات

علاج إدمان المخدرات

علاج إدمان المخدرات – المخدرات عبارة عن سوء استخدام الفرد للعقار أو المادة المخدرة حتى يتعود عليها وتصبح هذه المادة إدماناً، ويبدأ طريق الإدمان دائماً من خلال التجربة بين رفقاء السوء، ولكن بمرور الوقت يصبح تناولها ليس مقتصراً فقط على خلق الحالة المزاجية الجيدة، أو كعامل منشط كتناول الرياضيين لهذه الأدوية، بل يكون تناولها إجباراً لا بد منه.

ويلجأ العديد من الناس إلى تناول المخدرات وفقاً لدوافع معينة دفعته إليها وفي أغلب الأحيان تكون هذه الدوافع تافهة: البيئة التي تحيط به، أصدقاء السوء، البعد عن الدين، عدم وجود رقابة من أولي الأمر، ومع ذلك فإن المدمنين لا يعتبرون أنفسهم مرضى.

أسباب إدمان المخدرات:

سوء الحالة المزاجية: هو واحد من الأسباب التي تلقي بالشباب فريسة للإدمان، سواء كانت الحالة المزاجية ناتجة عن وجود مشاكل في العمل أو الدراسة، أو حدوث مشكلات مع الأهل أو غيرها.

تناول الأدوية الطبية: قد تتسبب في بعض الأحيان العلاجات المضادة للاكتئاب أو علاجات الأمراض النفسية في الإدمان مثل: الترامادول والمورفين.

كيف يصل الشخص إلى مرحلة إدمان المخدرات:

يمر المريض بعدة مراحل يتحول فيها من شخص سوي إلى مدمن وهي:

مرحلة التجربة: وفي هذه المرحلة يمر المريض بعدة دوافع وأسباب جعلته يقوم بتجربة هذا العقار وقد تكون ضغوطات اجتماعية أو نفسية.

التعاطي بقصد: يقوم المريض في هذه المرحلة بتناول وتعاطي المخدر دون أن يأخذ في حسبانه أنه سيصل إلى مرحلة الإدمان.

مرحلة الإدمان نفسها: يكون الجسم في هذه المرحلة قد وصل إلى مرحلة الإدمان والاعتياد على المخدر مما يصعب على المريض أن يتوقف عن تناول العقار.

مرحلة اللاعودة أو مرحلة الإدمان المتقدم: بعد أن يتعود الجسم على كمية معينة من المخدر، يبدأ الجسم التطلب في المزيد من الجرعات حتى يصل إلى مرحلة النشوة، وفي هذه المرحلة قد يكون المتعاطي عرضة إلى الموت.

 مضاعفات إدمان المخدرات
مضاعفات إدمان المخدرات

أعراض إدمان المخدرات:

قد يبدو على المدمن العديد من الأعراض منها أعراض حسية وأعراض جسدية:

أولاً: الأعراض الجسدية:

  • ظهور الندبات وعلامات الحقن على ذراعيه.
  • إصابة الجسم بالخمول والكسل والرغبة الدائمة في النوم.
  • التعرض إلى نوبات الإغماء المستمرة وارتفاع حرارة الجسم.
  • القلق والأرق والإجهاد المستمر.
  • الميل إلى التقيؤ والغثيان.
  • جحوظ واحمرار في العين ونزول الدموع منها بصورة لا إرادية.

ثانياً: الأعراض النفسية أو الحسية:

  • الميل إلى الأنطوائية والعزلة عن الآخرين.
  • الكذب واتباع الحيل حتى يتحصل على المال.
  • تشتيت في الذاكرة وضعفها وتشتت الإنتباه.
  • التفكير الدائم في الإنتحار.
  • تناول المهدئات والمواد المنومة.

ثالثاً: الأضرار الصحية  التي تتسبب فيها المخدرات وهي:

  • ضعف النشاط والقدرة الجنسية، وضعف القدرة على الإنتصاب.
  • حدوث التهاب الكبد وتليفه.
  • زيادة معدل السموم ونسبتها في الجسم.
  • حدوث خلل في عضلة القلب وعدم قدرتها على العمل بكفاءة، وارتفاع في الضغط الدم مما قد يؤدي إلى انفجار الشرايين.
  • عند توقف الجسم فجأة عن تناول الجرعات المحددة يتعرض إلى نوبات صرع.
  • التهابات في خلايا المخ مما تؤدي إلى فقدان الذاكرة والهلوسة.
  • وعند تناول الحامل للمخدرات يؤدي ذلك إلى إجهاض الجنين أو حدوث بعض التشوهات الخلقية للجنين.
  • حدوث خلل في الجهاز المناعي.

رابعاً: الأضرار العقلية التي تصيب المدمن:

  • الشعور الدائم بالخوف والقلق.
  • تغيير في تركيبة المخ مما يحدث خلل في عمله بصورة طبيعية.
  • العدوانية الدائمة تجاه الآخرين.

علاج إدمان المخدرات:

  • مرحلة طرد السموم من الجسم:

وهي الخطوة الأولى والمستخدمة لعلاج الإدمان، حيث يتم فيها تخليص الجسم من السموم الموجودة فيه وإزالتها تماماً بصورة كاملة من الدم، ولا يمكن اعتبار هذه المرحلة علاجاً كاملاً أو التوقف عندها.

  • محاولة السيطرة على الأعراض الانسحابية:

وتتم هذه المرحلة في إحدى المراكز الطبية أو المستشفيات، حتى يسهل السيطرة على المريض ومحاولة إبعاده عن الأماكن التي يتوفر فيها المخدرات، ومدة هذه المرحلة من أسبوعين إلى شهر.

  • مرحلة التأهيل والدعم:

تستمر مدة هذه المرحلة حوالي من ستة أشهر إلى عدة سنوات وذلك على حسب الحالة المرضية، وعلى حسب قدرة المريض على تحمل العلاج ومحاولة تجاوزه لهذه المرحلة، وفيها يتم تعليم المريض بعض المهارات التي تقومه وتساعده على عدم العودة مرة أخرى، وذلك من خلال جلسات للعلاج النفسي وتكون تحت رعاية أطباء متخصصين، وقد يتناول بعض العقاقير الطبية التي تساعده على اجتياز حاجته إلى المخدر.

  • مرحلة التأهيل النفسي:

تكون هذه المرحلة معتمدة على جلسات العلاج النفسي التي قد تكون في شكل مجموعات أو بصورة منفردة، حيث يتم منح المريض فرصة للتحدث عن المؤثرات والضغوطات التي أدت به إلى الإدمان، ومحاولة الطبيب على علاج هذه المشكلات.

  • التأهيل والعلاج الإجتماعي:

وتحتاج هذه المرحلة المزيد من الدعم الأسري ودعم الأصدقاء والمجتمع، حيث أن المجتمع يساعد المدمن في حل مشكلاته المحيطة به والتي أوقعته فريسة في فخ الإدمان، وفي هذه المرحلة أيضاً لابد من تعزيز ثقة المريض بنفسه ودعمه نفسياً.

  • الوقاية من الانتكاسة:

حتى تمر هذه المرحلة بنجاح لابد أن تتم تحت إشراف طبيب، وتناول العقاقير الطبية الموصوفة حتى يستعيد المخ وظائفه ونشاطه الطبيعي.

ولابد أيضاً من المتابعة المستمرة بإجراء التحاليل الطبية للتأكد من عدم تناول المريض للمخدر مرة أخرى.

الأعراض الانسحابية لعلاج إدمان المخدرات:

  • ضعف وهزلان في الجسم.
  • التهاب رئوي حاد ومزمن وحدوث خلل في الجهاز التنفسي.
  • تضخم والتهاب في الكبد والإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي.
  • حدوث ذبحة صدرية في بعض الأحيان.
  • فقر الدم نتيجة لفقدان الشهية المستمر.

وقد تستغرق مدة الأعراض الانسحابية حوالي أسبوعين.

كيف يتم استخدام عقاقير علاج إدمان المخدرات:

  1. في مرحلة أعراض الانسحاب: العقاقير الطبية تعمل على تقليل حدة الآلام المصاحبة أثناء إزالة السموم من الجسم، وفي هذه المرحلة إذا لم يتناول المريض أدوية يستمر في تناوله المخدرات.
  2. في مرحلة الوقاية من الانتكاسة: استخدام الأدوية في هذه المرحلة يساعد على تقليل رغبة المدمن في التعاطي، ويستعيد وظيفة الخلايا الدماغية.
  3. علاجات إدمان الكحول: ومنها: الأكامبروسيت، النالتريكسون، ديسفلفرام.

مباديء العلاج الفعال:

  • الإدمان مرض يؤثر على خلايا المخ ولكنه قابل للعلاج.
  • العلاج من الإدمان حق للجميع وغير مقتصر على أحد.
  • الشخص المدمن أو المريض بحاجة إلى التدخل السريع والعلاج.
  • البقاء في العلاج أمر شديد الأهمية مهما طالت المدة.
  • من أكثر الأمور أهمية هي الاستشارات والعلاجات السلوكية.
  • تناول العقاقير الطبية من أهم الأمور في مرحلة العلاج وخصوصاً العلاجات السلوكية.
  • مراجعة خطة العلاج، فكل مريض تختلف خطة علاجه عن مريض آخر لذلك لابد من تعديلها لما يتناسب مع الحالة المرضية.
  • يجب الأخذ في الاعتبار أثناء مرحلة العلاج احتمالية حدوث اضطرابات نفسية.
  • من أهم مراحل العلاج وأولها هي إزالة السموم من الجسم ولابد أن تتم تحت إشراف طبيب.
  • لابد أن يكون علاج الإدمان علاجاً فعالاً.
  • يجب مراقبة المريض خلال فترة العلاج بصورة مستمرة حتى لا يتناول المخدرات مرة أخرى.
  • لابد من عمل تحاليل الإيدز والتهاب الكبد وأمراض نقص المناعة حتى يتم معرفة الخطوات اللازمة للحد من الإصابة بهذه الأمراض.
السابق
علاج إدمان الخمر
التالي
علاج إدمان الهيروين

اترك تعليقاً