مقالات

الهيروين

الهيروين

الهيروين – هو عبارة عن مسحوق أبيض يشبه البودرة، ويعتبر من أشد أنواع المخدرات خطراً وإدماناً، حيث أنه انتشر بشكل كبير وسريع على مستوى العالم منذ سنوات، وكان يستخدم كمادة مسكنة في الحرب الأهلية الأمريكية والحرب الفرنسية، ولكن ادمنه الكثير من الجنود في هذه الفترة فانتشر هذا المسكن كنوع من أنواع المخدرات.

وهو في الأساس اسم لعقار قامت شركة ألمانية بتطويره وكان يستخدم علاج للسعال، وبالفعل تم ترويجه واشتد انتشاره في الأسواق، وأعلنت الشركة أن الهيروين لا يسبب الإدمان وتم إثبات عدم صحة ذلك وتم اعتباره والتعامل معه على أنه مخدر،وفي عام 1914 تم إصدار قانون وكان ينص على تحريم بيع هذا المخدر خارج الصيدليات.

الهيروين:

هو ذلك المسكن الأفيوني الذي يتم استخراجه من نبات الخشخاش، ويتم استخلاص مادة الأفيون منه والتي يشتق منها المورفين، ومن مادة المورفين يتم تصنيعه.

ما هي مكونات الهيروين:

يتكون من جزيء استيل تم إقحامه مع مادة المورفين وهو مركب شبه قلوي، هذه المادة بمجرد أن تدخل الجسم تتحول بسرعة إلى صورة نشطة ويظهر التأثير المخدر لها بصورة واضحة على الجهاز العصبي.

أشكال الهيروين:

  • يكون الهيروين على شكل حبيبات ويسمى تجارياً باسم السكر البني، ويتم تحضيره عن طريق تخفيف المخدر مع مادة الكافيين وتكون نسبة المخدر فيه لا تتعدى 45%.
  • أو يكون نقياً بدون إضافة أي شوائب.
  • أو يكون به العديد من الشوائب ويستخدم في التدخين مع الشيشة.

طرق تعاطي الهيروين:

  • الحقن: ويتم في هذه الطريقة إذابة المادة في ماء مقطر، وتعتبر طريقة الحقن في الأوردة من أسرع الطرق التي يدخل فيها العقار للجسم، والتعاطي المتكرر يعمل على ضعف الأوردة وانهيارها.
  • التعاطي عن طريق الشم: هذه الطريقة تؤدي في أغلب الأحيان إلى غيبوبة مؤقتة وقد تؤدي إلى الوفاة.
  • الحرق: وفي هذه الطريقة يتم وضعه على سطح ملعقة ويتم تسخينها واستنشاق البخار الناتخ من التسخين.

وتبدأ رحلة المخدر في الجسم فور دخوله بإحدى الطرق التي سبق ذكرها، حتى يصل إلى المخ عبر الدم، وبعدها يلتصق بالمستقبلات العصبية والنواقل المركزية في الجسم، وهي المسؤولة عن الإحساس بالألم، ويقوم بإحداث تغييرات في الهرمونات وينتج عن هذا ارتفاع في الحالة المزاجية وعدم الشعور بالألم.

فوائد الهيروين:

  1. يستخدم كنوع من أنواع المسكنات القوية بعد إجراء العمليات الجراحية.
  2. علاج الآلام الشديدة مثل احتشاء عضلة القلب.
  3. الآلام المزمنة مثل المراحل الأخيرة من مرض السرطان.

أضرار الهيروين:

يوجد لهذا المخدر أضرار وأمراض عضوية ونفسية

الأضرار العضوية:

  • حدوث خلل وضعف في القدرة الجنسية، وضعف الانتصاب.
  • بالنسبة للسيدات المتعاطيات يتعمل على اضطراب في الدورة الشهرية مما يؤدي إلى انقطاعها.
  • تقلصات شديدة في المعدة وحدوث إمساك.
  • جحوظ في العين، وجفاف بالفم.
  • حدوث التهابات شديدة في صمامات القلب، وانخفاض ضغط الدم.
  • الإصابة بمرض الإيدز ويحدث ذلك في أغلب الأحيان عند التعاطي باستخدام الحقن، أو الإصابة بمرض الالتهاب الكبدي الوبائي نتيجة لاستخدام الحقن الملوثة.
  • التهابات في الأوعية الدموية نتيجة استخدام الحقن كما يُلاحظ ظهور علامات وندبات على ذراع المتعاطي.

الأضرار النفسية:

  • الميل إلى الانتحار حيث أثبتت الأبحاث 15% من المتعاطيين الشباب يعانون من فكرة الانتحار.
  • نسبة كبيرة من متعاطي هذا المخدر لديهم فصام نفسي وتستمر لفترة أكثر من عام.
  • المعاناة من نوبات الاكتئاب التي ليس لها أي سبب واضح، والقلق الذي يبدو على المدمن بشكل مستمر، كما أنه ليس لديه القدرة على القيام بالمسؤوليات المطلوبة منه، ويكون في حالة توهان مستمرة.

أعراض يبدو من خلالها أن الشخص مدمن أو متعاطي:

  • الإهمال في المظهر العام والخارجي، لأن المتعاطي ليس لديه الوقت لكي يهتم بشكله أو مظهره الخارجي أو بنظافته الشخصية، لأنه لا يهتم إلا بالتعاطي.
  • ظهور مشاكل في التنفس، وذلك نتيجة لتأثير المخدر على الجهاز التنفسي فتتم عملية التنفس لدى المتعاطي ببطء شديد، وبالتالي يكون غير قادر على أداء الأعمال العادية، وذلك لأن الجسم لا يستطيع سحب كمية الأكسجين اللازمة بشكل طبيعي.

علاج إدمان الهيروين:

قبل التعرف على طرق العلاج لابد من معرفة كيف وصول الإنسان لمرحلة الإدمان

  • يبدأ الأمر بتعاطي الفرد جرعات صغيرة من العقار لمدة أيام، وبعدها يدخل الجسم والمخ في مرحلة التعود.
  • يبدأ يقل تأثير المخدر ثم بعد ذلك يبدأ المتعاطي في زيادة الجرعة حتى يصل إلى النشوة التي شهر بها في البداية.
  • ومع استمرايته في التعاطي تزداد الجرعة التي يحتاجها حتى لا يستطيع التوقف عن التعاطي.
  • وعندما يحاول التوقف تظهر عليه العديد من الأعراض الانسحابية بصورة لا يستطيع تحملها فيعود مرة أخرى.
علاج الهيروين
علاج الهيروين

خطوات العلاج:

1) من أهم خطوات العلاج هي تحديد شخصية المريض لأن الشخصيات التي يواجهها الطبيب المعالج مختلفة منها:
  • المريض ذو الشخصية الضعيفة: هذا المريض وقع في الإدمان نتيجة للضغط المستمر من رفقاء السوء، وهذه الشخصية يسهل بداية مشوار العلاج معها بكل سهولة، ومن السهل إتباع خطوات العلاج السلوكي والنفسي.
  • المريض ذو الشخصية العنيدة: هذا المريض يكون صعب إقناعه بضرورة العلاج وأهميته ومن الصعب أيضاً إخضاعه لبرنامج علاجي، ويحاول معه الطبيب المعالج مراراً بإقناعه بضرورة العلاج واستعادة حياته الطبيبعية وأن يتعافى من السموم التي قضت عليه.
  • المريض ذو الشخصية السيكوباتية: هو شخص لجأ إلى الإدمان من أجل الشعور بالمتعة والفضول في تجربة نوع مخدر جديد مهما كانت العواقب ومهما كان الثمن، هذا النوع من المرضى يحتاج إلى علاج مكثف، وتدعيم على الثقة بالنفس وحب الذات.
2) انسحاب المخدر من جسم المريض:

تبدأ هذه المرحلة فوراً عندما يتوقف المتعاطي عن تلقيه لجرعة المخدر بصورة نهائية، ويشعر خلالها بآلام شديدة، وهناك بعض العقاقير الطبية التي تكون مسكنة لمثل هذه الآلام.

3) مرحلة التأهيل النفسي والجسدي:
  • التأهيل الجسدي: وفيها يتم ممارسة التمارين الرياضية مع تناول بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية التي تعوض الجسم عن مجموعة الفيتامينات والعناصر التي فقدها في مرحلة الإدمان.
  • جلسات الدعم النفسي: تتم هذه الجلسات بعد إنقضاء مدة العلاج، وهي عبارة عن مجموعة من الأشخاص الذين تعافوا من الإدمان والذين مروا بتلك التجربة ولديهم نفس الدوافع.
  • تعزيز الجانب الديني داخل المريض وإعطاءه بعض النصائح عن أهمية الصحة وقيمتها.

الطرق السريعة لعلاج الإدمان:

  1. اتخاذ قرار علاج الإدمان ليس بالامر السهل لأن اتخاذ القرار أهم خطوة من خطوات العلاج، لأنها تجعل المدمن لديه دافع نفسي قوي للتغلب على الإدمان.
  2. إيقاف التعاطي بشكل تدريجي حتى تقل آلام الأعراض الانسحابية.
  3. وجود إشراف طبي متمكن ومتخصص حتى تتم المتابعة النفسية والجسدية بشكل دقيق.
  4. وجود بيئة مناسبة من الدعم النفسي لأن هذه الخطوة توفر له أمان معنوي.
  5. توفير بيئة جديدة تكون بعيدة عن أصدقاء السوء وأخذ عطلة من العمل حتى يتعافى المريض ولا يتعرض لأي انتكاسة.

الأعراض الانسحابية للهيروين:

1) الأعراض الانسحابية التي تظهر بعد مرور8 ساعات من تناول آخر جرعة:

  • قلق واكتئاب شديد.

2) الأعراض التي تظهر بعد مرور 15 ساعة من تناول آخر جرعة:

  • التعرق الشديد، التعب والإرهاق.
  • زيادة الرشح.

3) الأعراض التي تظهر بعد اليوم الثاني والثالث:

  • ارتفاع في ضغط الدم، حدوث ارتجاف.
  • فقدان في الشهية، والرغبة في تناول الحلويات.
  • زيادة في ضربات القلب.
  • حدوث اضطرابات نفسية.
السابق
المورفين
التالي
علاج إدمان الخمر

اترك تعليقاً