مقالات

الفودو

الفودو

الفودو – شهدت السنوات القليلة الماضية انتشار مفاجأ لمخدر الفودو، واستطاع أن ينتشر بشكل كبير ومخيف، فأصبح سبب في إدمان الكثير من الشباب بمختلف الفئات والأعمار السنية، ويعد هذا المخدر هو أحد ما أنواع المخدرات التي تصدره لنا الولايات المتحدة الأمريكية، ويتم استيراده على أنه أعشاب للحيوانات، ولكن مع الأسف يستخدمه الإنسان.

ويعد هذا المخدر من أخطر أنواع المخدرات التي يتناولها عدد كبير من الأشخاص، فهو عشب غير صالح للاستخدام الآدمي، هو فقط لاستخدام الحيوانات، ولكن اكتشفه تجار المخدرات وقاموا ببيعه للشباب دون النظر لمدى خطورته التي يشكلها على حياتهم، ولا إلى حجم الآثار السلبية المترتبة على تناوله وإدمانه، فالأمر لا يهم بالنسبة لهم.

الفودو:

يعد الفودو أحد أنواع المخدرات الاصطناعية، فيتم تصنيعه من بعض المواد المخدرة الخطيرة جداً، حتى تستطيع أن تعطي نفس تأثير التخدير الذي يعطيه نبات القنب المعروف، ولهذا فهو يعتبر أخطر بكثير من العديد من أنواع المخدرات المشابه له.

يعتبر هذا المخدر واحد من أفراد عائلة الحشيش والماريجوانا وما شابههم، ولكنه أخطر منهم بكثير جداً، وتكمن خطورته داخل المواد الخطيرة التي يتم تصنيعه منها، مثل مادة الأتروبين ومادة الهيروسين ومادة الهيوسيامين.

يعد هذا المخدر من أخطر المواد المخدرة التي شاهدناها منذ عدة سنوات، فالمواد الخطيرة التي يتم تصنيعه منها تقوم بالتأثير المباشر على الجهاز العصبي، وتتحكم في كافة تصرفاته، فتبدأ تفقد متعاطيه حالة الاتزان الطبيعي.

ما هي مكونات الفودو:

يحتوي مخدر الفودو على بعض المواد المخدرة الخطيرة للغاية، مثل مادة الأتروبين ومادة الهيوسين ومادة الهيوسيامين، فبخلط هذه المواد مع بعضهم يتم الحصول على هذا المخدر الخطير، الذي يقوم بالتأثير المباشر على الجهاز العصبي.

يستطيع هذا المخدر أن يتحكم في الجهاز العصبي للإنسان، ليفقده التوازن العام في كل حركاته وتصرفاته، ويقوم بتخديره بشكل كامل، لتبدأ بعض الأعراض تظهر على المتعاطي في الحال، لتشير بإدمان هذا الشخص لواحد من أخطر أنواع المخدرات.

من الجدير بالذكر أن هذا المخدر عبارة عن نبات عشبي يشبه نبات البانجو، فلونه أخضر فاتح مثله، ولكنه أقوى وأخطر منه، فيتم حقنه لأخطر المواد وهو في التربة، ليزداد خطره وقوة تأثيره على مدمنيه.

يقوم المدمنين بتعاطي هذا المخدر عن طريق التدخين، ليبدأ على الفور تأثيره على الجهاز العصبي، فيخدره بشكل كلي ويفقده توازنه، والعشب الذي يصنع منه هذا المخدر من الأعشاب التي تستخدم في الأصل لتخدير الحيوانات، ولا يصلح لاستخدام الإنسان نهائياً.

مكونات مادة الفودو
مكونات مادة الفودو

فوائد الفودو:

يعد الفودو من أخطر المواد المخدرة التي قد شاهداها خلال السنوات القليلة الماضية، فمنذ ظهوره واعتبر أحد أفراد جدول المخدرات الممنوعة، انه يقوم بإصابة الكبد بشكل مباشر، فيتسبب في تضخمه وتآكل الخلايا العصبية.

إن إدمان هذا المخدر يتسبب في إصابة الجهاز العصبي بالشلل التام، ويكون سبب في إصابة مدمنيه بالهلاوس السمعية والبصرية أيضاً، وهذا بسبب حقن النبات بأخطر المواد المخدرة، والتي قد يتعدى عددها أكثر من مائة وعشرون مادة.

ولكن فائدته الوحيدة تكمن في إمكانيته على تخدير الحيوانات الأليفة والمفترسة أيضاً، ليتم الكشف عليهم أو إجراء لهم بعض التحاليل أو العمليات التجارية، أو القيام بإجراء عليهم بعض التجارب العلمية.

أضرار الفودو:

الفودو من أخطر أنواع المخدرات التي يمكنها أن تؤثر بشكل قوي على العديد من وظائف جسم الإنسان، ولهذا فإدمانه يشكل خطر شديد على حياة كل ما يتناوله، ولهذا فالعلاج منه من أهم الأمور التي يجب أن نهتم بها.

فيقوم برفع سرعة ضربات القلب، وهذا الأمر يكون سبب في عدم قدرة من يتعاطه على التنفس بشكل طبيعي، بل أنه من الممكن أن يكون سبب في وفاة هذا الشخص في حالة مرضه بأحد أمراض القلب.

يعود سبب حدوث العديد من حوادث السيارات خلال السنوات الأخيرة لتناول مرتكبي هذه الحوادث لهذا المخدر، فهو يؤثر على العين بشكل مباشر، فيمكنه أن يسبب صعوبة في الرؤية، وأيضاً صعوبة في تحديد الاتجاهات.

من أخطر أضرار تناول هذا المخدر، أنه قادر على تحفيز نمو الخلايا السرطانية الموجودة بجسم الإنسان، وبهذا فأن مدمنيه يزداد لديهم إمكانية تعرضهم للإصابة بالعديد من أنواع السرطانات، ومنِ أكثرها شيوعاً وانتشاراً هو سرطان الرئة المميت.

يشكل المخدر خطر شديد على النشاط الحركي للمدمن، فيكون سبب في فقدانه الاتزان، ولا يستطيع السير، ويكون دائماً فاقد الوعي للوقت وللمكان المتواجد فيه، بالإضافة إلى أنه يقوم ببعض الحركات اللاإرادية.

هذا المخدر قادر على أن يصيب الإنسان بجلطات المخ وأيضاً الفشل الكلوي، ويمكن حدوث هذا من خلال قدرته على رفع مستوى ضغط الدم بشكل مفاجأ، بالإضافة إلى الأضرار العديدة التي يشكلها على الجهاز الهضمي.

علاج إدمان الفودو:

أن العمل على علاج الإدمان للفودو قد يكون سبب في إصابة مدمنيه بالعديد من الأعراض الخطيرة، وقد تكون هذه الأعراض ثابتة ومن المؤكد حدوثها، وهناك بعض هذه الأعراض قادرة على أن تفقد المدمن حياته.

ولهذا فأن القيام بالعلاج منه قد يتطلب الاستعانة بأحد الأماكن المخصصة لهذا، وأيضاً لطبيب نفسي على علم ودراية بكافة الأمور المتعلقة بإدمان هذا النوع من المخدرات، وأيضاً بمدى قوة تأثر الأعراض الانسحابية عليه.

وللحصول على العلاج السليم يجب أن يتم العلاج في أسرع وقت، حتى نتمكن من القضاء علية نهائياً دون أن يتعرض المريض للعديد من الأضرار، ومن الضروري أن يتكاتف الأشخاص المقربين ليقوموا بدعمه ودفعه الدائم للأمام.

فالبيت والعائلة لهم دور أساسي وهام للغاية في علاج هذا النوع من المخدرات، فمن الضروري أن يتعاملون مع المدمن على إنه شخص عادي، وتحفيزه دائماً على أن يقوم بممارسة الرياضة، فهي قادرة على أن تساعده على العلاج.

كما يجب أن يكون المدمن على علم بكافة الأعراض الانسحابية التي سوف يتعرض لها أثناء توقفه عن تناول هذا المخدر، حتى يستطيع أن يتعامل معها بمساعدة من حولة، وأن يعلم جيداً أنه سوف يحتاج لوقت طويل ليعود شخص عادي.

الأعراض الانسحابية للفودو:

مع بداية انسحاب الفودو من الجسم يبدأ يشعر المدمن بالعديد من أعراض الانسحاب، ولكن قد تختلف الأعراض من شخص لآخر، ولكن هناك العديد من الأعراض المنتشرة، ومن بينها ما يلي:

  • من أخطر أعراض الانسحاب وأكثرها انتشار، هو حدوث ضيق شديد بالأوعية الدموية.
  • بالإضافة إلى فقدان الشهية بشكل واضح، فيبدأ المتعاطي يفقد الكثير من وزنه خلال وقت قليل.
  • دائماً ما يفقدون مدمني هذا النوع من المخدرات النشاط والحيوية اللازمين للقيام بالعديد من أنشتتهم اليومية.
  • هذا بالإضافة إلى أن الجسم يفقد توازنه بشكل واضح.
  • ومن أكثر أعراض الانسحاب انتشار، هو التعرض لاضطرابات واضحة في الجهاز الهضمي.
  • يمكن أن يصاب المدمن خلال هذه المرحلة بالتهاب شديد بالمعدة، يصاحبها شعور مستمر بالانتفاخ الشديد.
  • يمكن أن يصاب المدمن بهذه المرحلة العلاجية بتضخم الكبد، والتي تعتبر من أخطر الأعراض الانسحابية التي يمكن أن يمر بها.
  • هناك بعض الأشخاص يمكن أن يصابون بتآكل العديد من الخلايا العصبية.
  • أن مدمني هذا المخدر معرضين للإصابة بارتفاع ضغط الدم، وفي بعض الأوقات يصابون بفقر الدم.
  • يحدث فقدان مؤقت بالذاكرة، ويصاحبها أيضاً ظهور بعض الهلاوس السمعية والبصرية.
السابق
الأفيون
التالي
المخدرات

اترك تعليقاً