مقالات

الاستروكس

الاستروكس – حيث تداول في الآونة الأخيرة الكثير من الفيديوهات على مواقع السوشيال ميديا واليوتيوب، لمدمنين الاستروكس، حيث أن تلك المخدر قد انتشر بدرجة كبيرة في دول الشرق الأوسط والعديد من الدول بكافة أنحاء العالم، ومن المؤكد أن لجمهورية مصر العربية نصيب كبير من تلك المخدر، على حسب ما صدر من الإحصائيات والأرقام التي قد تم إصدارها من خلال بعض المراكز العلاجية للإدمان بمصر، لذلك في مقالنا هذا سوف نوضح لكم ما هو مخدر الاستروكس وما يحمله المخدر من فوائد وأضرار، وكيفية علاج إدمانه والأعراض الانسحابية التي تظهر على المدمن.

الاستروكس:

ينتمي عقار الاستروكس للمواد المخدرة التي يوجد بها مادة الهيوسين ومادتين الهيوسيامين والاتروبين، وهذه المواد تحمل تأثير شبه مميت لخلايا الجهاز العصبي الموجودة بالجسم، حيث أنه قادر على أن يدمره بشكل كلي، ويتم ذلك عن طريق التخدير بصفة مستمرة، فضلاً من أنه يصاب بمجموعة كبيرة من الأضرار الصحية بعد تناول الاستروكس بشكل مباشر.

الاستروكس
الاستروكس

ما هي مكونات الاستروكس:

مخدر الاستروكس أو كما يطلق عليه الفودو يوجد به مواد يطلق عليها الأتروبين والهيوسين والهيوسيامين، فإن المواد تحمل خطر كبير على أن يتمكن المدمن في السيطرة بالجهاز العصبي، وقد ينتج عنه تخديره بشكل كلي، ويعرض من يتناوله، احتقان مما يصاحب الوجه احمرار وحشرجة بالصوت مع التعرض لاتساع بحدقة العين، وعند الانتهاء من تأثير المخدر يتعرض لهلاوس بصرية وسمعية.

 كما أنه نبات يشبه كثيراً نبات الفودو، وهو نبات مخدر يستخدم لتخدير الحيوانات، ويحمل مذاق متميز مثل الحشيش والبانجو وذات لون أخضر وله رائحة نفاذة تشبه الماريجوانا، ويتم تناوله من خلال تدخينه بسجائر، وقد تم تصنيفه ضمن المواد المخدرة الاصطناعية التي لها تأثير كبير على العقل، ويسبب الهلوسة وينتج عنه الكثير من الأضرار التي تصيب الجسم سواء نفسياً أو جسدياً.

فوائد الاستروكس:

  • يتم استخدام المادة الفعالة الموجودة بالاستروكس تعمل على تهدئة الحيوانات المفترسة وبالأخص اللأسود في أثناء عرضها في السيرك، كما أنه يقوم بتهدئة الثيران، ويوجد للاستروكس نوعان هما أعشاب خضراء تشبه البردقوش، والنوع الثاني هو تبغ يضاف له المخدر.

أضرار الاستروكس:

صرح الأطباء المتخصصين في العلاج النفسي وعلاج الإدمان بأن الاستروكس انتشر بشكل واسع في جمهورية مصر العربية منذ عام تقريباً، حيث أن نسبه تعاطيه قد صارت حوالي 40% وهي نسبة كبيرة جداً، وتعمل بالجهات المعينة على أن تقلل تلك النسبة، أو تمنع بطريقة جذرية بالبلاد، كما أن الأطباء أكدوا أن الاستروكس يحمل الكثير من الأضرار سواء جسدية أو نفسية منها، خلل بالحالة المزاجية، وحدوث خلل في ساعات النوم، وفي الكثير من الأحيان قد ينتج عنه آلام مربحة بالجسم، ورغبة ملحة في تناول المخدر، وهذا يعني أن المريض قد وصل لمرحلة من الإدمان مما جعلنا حريصين أن نعرض لكم أبرز أضرار الاستروكس منها:

  • أضرار الاستروكس على الجسم:

ينتج عنه فقدان الكثير من الوزن لأنه يسبب فقدان كبير في الشهية، حيت أن الإفراط من تناوله يجعل المدمن لديه رغبة كبيرة بتناول الطعام، وينتج عنه حدوث ضعف في صحة الجسم بشكل عام، كما أنه يعرض المعرض لالتهابات حادة بالمعدة، وهذا بسبب حدوث خلل بالجهاز الهضمي، وينتج عنه عسر بالهضم، فضلاً عن الهلاوس السمعية والبصرية لرؤية الكثير من الأشياء الغير واقعية والقيام بسماع أصوات لا مثيل لها بالعالم، كما أنه المدمن يشعر بالارتباك والحيرة الكبيرة، ويتعرض في الكثير من الأحيان نوبات من التشنجات العصبية، ولا يتمكن من  أن يقدر المسافات، وعلى أن يفهم الحقيقة، ويتم تقدير الأمور على أن مدمن الاستروكسس لن يتمكن من أن يتخذ أي قرار سليم بالحياة اليومية.

 

  • أضرار الاستروكس النفسية:

يشعر المريض بالاكتئاب وعدم الرغبة بالعيش في الحياة، كما أنه لا يطيق العيش بها دون تناول تلك المخدر الذي يغير حياته المزاجية مما يجعله طائر فوق تلك العالم، وتلك المخدر ينتج عنه ذهبان العقل، مما يجعل المدمن يسمع ويرى أشياء لا يوجد لها وجود، كما أنه يصبح شخص محب جداً للعزلة ويبعد تماماً عن حضور التجمعات وحضور المناسبات الاجتماعية.

كما أن متعاطي الاستروكس يبتعد دائماً عن الآخرين لأنه يخاف من أن يكتشفه أحد أو ينتقده، مما يجعله يجب أن يختلي بنفسه ويحب الوحدة والعزلة، وقد تجده دائماً يشعر بحالة من اليأس وعدم الرغبة بهذه الحياة، في كل ما يدور من حوله، ويملكه شعور دائم بأنه على وشك الانتحار والموت، وهذا من المؤكد يكون له تأثير سلبي على صحة الجسم، والتدهور الصحي الذي ينتج عن إدمانه، ويشعر المريض دائماً بالضعف وكأنه يحتضر ويستعد للموت.

  • أضرار الاستروكس على المخ:

يصل العقار لمراكز المخ والقيام بتخدير مراكز الوعي بالمخ، ويسيطر عليه بشكل كلي، في الكثير من حالات الإدمان للاستروكس، ولا يتمكن من أن يعيش دون تناوله، وفي تلك الحالة يقوم المدمن بزيادة الجرعة تدريجياً لكي يزيد من الشعور بالنشوة وعلى أن يغيب عن الواقع، وهذا هو ما يرغب به، كما أنه يصل لخلايا المخ بطريقة سريعة عن باقي أنواع المواد المخدرة الأخرى.

علاج إدمان الاستروكس:

يمر مدمن الاستروكس على ثلاث مراحل أساسية في العلاج، ويتم الاعتماد عليها وتنفذ داخل مستشفيات ومراكز علاج الإدمان بشكل أمن وعلى يد أطباء متخصصين في تلك المجال والمراحل الثلاث هي:

  • مرحلة التشخيص الصحي:

حيث يتم بها مجموعة من التحاليل الطبية التي لها أولية في معرفة مدى تركيز العقار بالجسم، وتعد هذه المرحلة هامة للغاية، في أن يتمكن الطبيب من تحديد خطوات عملية، سوف يتم القيام باتباعها بعملية التخلص من السموم التي تتواجد بالجسم بسبب المادة المخدرة، كما أن الأطباء استطاعوا أن يحصلون على جميع المعلومات الهامة للقيام بهذه المرحلة من العلاج، ومن أجل معرفة كافة الظروف النفسية والطبية للمريض.

  • مرحلة سحب المخدر:

يتم في تلك المرحلة سحب السموم كلياً من الجسم، طبقاً لاتباع برامج علاج تتبع من قبل إدارة المستشفى، في منح المريض مجموعة من العقاقير الطبية التي تعمل على تخفيف الأعراض الانسحابية للمريض، والغرض من هذه المرحلة هو مساعدة المريض في أن يقضي على الآلام التي تنتج خلال سحب العقار من الجسم.

  • مرحلة التأهيل النفسي:

يتم بها تقديم مجموعة من الجلسات النفسية والاستشارات الطبية مع المدمن من أجل معرفة الدوافع والأسباب التي جعلته يقبل على القيام بتناول المخدر ويتم بهذه الجلسات منح المدمن مجموعة من الأخلاقيات والسلوكيات جديدة، تمكنه من أن يتكيف مع الحياه حتى أن يحصل للشفاء التام، دون أن يكون لدية رؤية واضحة للعالم الجديد بعيدة عن تناول المخدر.

الأعراض الانسحابية للاستروكس:

 

  • الأعراض الانسحابية الجسدية:

فإن الاستروكس يسبب فقدان كبير بالشهية والوزن بطريقة ملحوظة، كما أنه يتعرض للإصابة بمرض فقر الدم، مما يجعله يشعر دائماً بالدوخة وعدم التوازن بالجسم، فضلاً عن آلام في الرأس، ولا يتمكن من القيام بتذكر أي شيء، ويشعر دائماً بالخمول والكسل.

  • الأعراض الانسحابية النفسية:

يشعر المريض دائماً بحالة من القلق والتوتر طوال الوقت، كما أنه يكون أكثر عرضة للاكتئاب، ويتعرض لظهور الكثير من الهلاوس السمعية والبصرية.

السابق
أضرار المخدرات
التالي
برامج علاج الإدمان

اترك تعليقاً