مقالات

الأعراض الانسحابية للكوكايين

الأعراض الانسحابية للكوكايين

الأعراض الانسحابية للكوكايين عديدة ومتنوعة، فعلى الرغم من أن هناك العديد من أنواع المخدرات الأخرى المنتشرة بين الشباب بمختلف ثقافتهم وأعمارهم، ولكن يظل الكوكايين من أخطر أنواع المخدرات، فقد استطاع هذا المخدر أن ينتشر بشكل مخيف بين كافة التجمعات الشبابية، واستطاع أيضاً أن يشكل خطر جسيم على صحتهم وعلى حياتهم.

الكوكايين من المخدرات قوية المفعول، مما يجعل مدمنيها يتعرضون للعديد من المشاكل في حالة اتخاذ قرار الابتعاد عنها وعدم تعاطيها مرة أخرى، فيواجه مدمن الكوكايين مشوار صعب للغاية حتى يستطيع أن يعود مرة أخرى لحياته الطبيعية التي كان عليها قبل القيام بتعاطي هذا المخدر، الذي جعله أحد الأشخاص المنبوذين بالمجتمع.

تعريف الكوكايين:

يعرف عن الكوكايين أنه من أقوى المنشطات الطبيعية، فيتم استخراجه من نباتات الكوكا المنتشر زراعته بأمريكا الجنوبية منذ ما يقرب من خمسة آلاف عام، وكانوا وقتها يقوموا بمضغ هذا النبات.

وهناك البعض منهم يقوموا بإضافته للشاي، حتى يساعدهم في التغلب على متاعب الحياة اليومية ويزيد إحساسهم بالانتعاش.

كما أن مادة الكوكايين النقية كانت تستخدم قديماً في تخدير عمليات الأنف والعين والحلق، فمخدر الكوكايين قادر على أن يقوم بتضييق الأوعية الدموية، بالإضافة إلى أنها قادرة على أن تمنع حالات النزيف.

وعلى الرغم من أن مادة الكوكايين النقية قد تم عزلها من قائمة النباتات منذ عام 1880، ولكنها عادت مرة أخرى مع بداية القرن الماضي، لتصبح أحد الأدوية التي تستخدم في علاج الاكتئاب.

هذا بالإضافة إلى أن هذا النبات كان يستخدم في صناعة مشروب الكوكا كولا، ولكن خلال عام 1906 تم منع إضافة هذا النبات لأي مشروب، بالإضافة إلى منعه أيضاً من التداول بأي صيدلية، وقد تم أيضاً منع استخدامه في علاج أي حالة مرضية.

شكل الكوكايين:

فهو عبارة عن مسحوق أبيض اللون، ويقوم العديد من تجار هذه المادة المخدرة بخلطها بالسكر البودرة، أو بمادة أخرى تعرف بالليدوكايين، من أجل تخفيفه وزيادة كمياته.

ويمكن أن يستخدم هذا المخدر من خلال عدة طرق، فيمكن أن يتم استنشاقه على حالته المعروف بها، وهو المسحوق، أو يتم إذابته في كمية من الماء ليتم حقنه بالوريد، وهناك أيضاً من يقوموا بتدخينوا، وهؤلاء الأشخاص يشعرون بنفس التأثير الذي يشعر به من يقوموا بحقنه، ولكن عبر الرئة.

ويعد تدخينه من أخطر الطرق التي يتم تناوله بها، فهؤلاء الأشخاص يعانون من قصر في التنفس، بالإضافة لآلام شديدة بالصدر، وهذه الآلام تكون ناتجة عن حدوث جرح ونزيف بالرئة.

يصل تأثير الكوكايين للمخ في خلال من ثلاث إلى خمس دقائق، أما بالوريد فيصل في خلال من خمسة عشر إلى ثلاثين ثانية، ويقوم الكوكايين بمساعدة المخ في القيام بإفراز مادة الدوبامين، وهذه المادة هي التي تجعل مدمني الكوكايين يشعرون بالنشوة والرضى.

ما هي مكونات الكوكايين:

من المعروف أن الكوكايين محلول قلوي، ويتم استخراجه من نبات الكوكا المنتشر زراعته بأمريكا الجنوبية، وعرف بالماضي أنه له آثار مخدرة قوية، مما جعل العديد من الأشخاص يقوموا بتناوله من أجل الحصول على النشوة.

هذا بالإضافة إلى أن هناك العديد من الأطباء كانوا يقوموا باستخدامه في علاج العديد من الأمراض، ويعد الاكتئاب من أكثر هذه الأمراض شيوعاً، بالإضافة إلى أنه يستخدم في تخدير العديد من العمليات الجراحية، وخاصة عمليات العين والأنف والحلق.

أما عن مادة الكوكايين الخام، فهناك العديد المواد التي يمكن أن تضاف لها من أجل تخفيف مفعولها، مثل سكر البودرة، والنشا، بالإضافة إلى أن هناك البعض الذين يقومون بخلطها مع محلول بيكربونات الصوديوم والماء، أو خلطها أيضاً بمحلول النشادر.

وهناك العديد من الطرق التي يستخدم بها الكوكايين في التعاطي، فيمكن أن يتم حقنه، أو شمه، بالإضافة إلى أن هناك بعض الأشخاص يقوموا بتدخينه بعد تسخينه ليتم إزالة منه مادة الهيدروكلوريد.

الأعراض الانسحابية للكوكايين:

هناك العديد من الأعراض الانسحابية للكوكايين التي يبدأ المتعاطي يشعر بها عند قرار اتخاذ التوقف عن تعاطي هذا المخدر الخطير، وعادة ما قد تكون فترة ظهور الأعراض الانسحابية للكوكايين من أصعب مراحل علاج الادمان التي يمر بها المدمن.

وقد تختلف الأعراض الانسحابية للكوكايين من شخص لآخر، ولكن هناك بعض الأعراض التي تتشابه مع العديد من المدمنين، ومن بين هذه الأعراض ما يلي:

الأعراض الانسحابية للكوكايين
الأعراض الانسحابية للكوكايين
  • مع بداية التوقف عن تعاطي مخدر الكوكايين، يبدأ المتعاطي يشعر بالكسل الشديد، بالإضافة إلى زيادة رغبته في النوم، على عكس ما قد كان عليه من قبل.
  • من أخطر الأعراض الانسحابية للكوكايين، والتي يمر بها عدد كبير من مدمني هذا المخدر الخطير، هو الشعور الدائم بالكآبة، وهذا الشعور يجعله دائماً يفكر في الانتحار.
  • كما أن مدمني الكوكايين دائماً ما يشعرون بالقلق الشديد، وهذا يظهر عليهم بكل تصرفاتهم خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى شعورهم المستمر بالتعب الشديد.
  • تعتبر أعراض الاندفاع الشديد والعدوانية الواضحة على كافة التصرفات والعصبية الذائدة عن الطبيعي من أكثر الأعراض الانسحابية للكوكايين شيوعاً.
  • يمكن أن يتعرض المدمن لارتفاع شديد بضغط الدم، أو زيادة في عدد ضربات القلب، بالإضافة إلى احتمالية حدوث انقباض للشرايين، ومن هنا يتعرض هؤلاء الأشخاص للنوبات القلبية أو للسكتات الدماغية.
  • يقوم الكوكايين بالتأثير على الجيوب الأنفية والرئتين بشكل واضح، مما يلحق الضرر بالجهاز التنفسي بالكامل، فيمكن أن يتسبب بالإصابة بتقرحات بالأوعية الدموية.
  • ومن أعراض الانسحاب الشائعة أيضاً الضعف الجنسي وفقدان الرغبة في الاقتراب من الجنس الآخر، بالإضافة إلى أنه يمكن أن يتسبب في إتلاف الكلى.
  • أن مادتي السيروتونين والدوبامين لهم التأثير القوي على العديد من الوظائف النفسية، فهم سبب الشعور بالنشوة والراحة.
  • وقلة هاتين المادتين بالجسم قد يكونوا سبب في شعور الشخص المدمن بالاكتئاب، وهذا هو ما يجعل مدمني الكوكايين لا يرغبون في العلاج.
  • فدائماً ما يحاولن البحث عن الجرعة الجديدة من هذا المخدر، خوفاً من أن يتعرض للمعاناة الناتجة من أعراض الانسحاب.
  • أعراض الانسحاب كثيرة جداً وشديدة في نفس الوقت، فيمكن أن يشعر المدمن بالاكتئاب والقلق والتعب المستمر والقشعريرة وأوجاع وآلام متفرقة بجسمه.
  • بالإضافة إلى زيادة الحركة، والرغبة الملحة في الانتحار، ومن المؤكد أن كافة هذه الأعراض خطيرة للغاية، على المدمن نفسه، وعلى أي شخص آخر بجانبه.
  • مما يجعل العديد من الأطباء يفضلون دائماً أن يمر المدمن بهذه الفترة الصعبة من العلاج داخل أحد المراكز المتخصصة في علاج مثل هذه الحالات.
  • انتشرت خلال السنوات الأخيرة الماضية مجموعة من الأدوية الطبية التي يمكن أن تقوم بمساعدة المدمن أن يمر من أعراض الانسحاب بأمان،ولكنها قد تحتاج لاستشارة الطبيب.
  • من المعروف أن أعراض الانسحاب تستمر لفترة ما بين الأسبوع الواحد، أو الأسبوعين، ومن بعدها يبدأ المدمن في الشعور بالراحة بشكل تدريجي.
  • ولكن من الضروري أن يكون قد تم التعامل مع أعراض الانسحاب بشكل سليم.
  • مما يجعل العديد من الأطباء يفضلون دائماً قضاء المدمن لهذه الفترة بأحد المراكز أو المستشفيات المتخصصة في علاج مثل هذه الحالات.
السابق
الكبتاجون
التالي
طرق علاج الإدمان

اترك تعليقاً