مقالات

إدمان الكحول

إدمان الكحول

إدمان الكحول – يعتبر الكحول عقار من ضمن العقارات المخدرة التي تؤدي إلى الإدمان وهو من أخطر أنواع الإدمان حيث أنه يؤثر على كل أجهزة الجسم والخمور والكحوليات هي مشروبات تحتوي على مواد سامة جداً تضر الجسم بأكمله ويمكن أن يؤدي تناول الكحول إلى الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء أو سرطان الجهاز الهضمي.

ويطلق على الكحوليات لقب المشروبات الروحية كالخمرة والبيرة والنبيذ فكل هؤلاء قادرين على تذويب تلك الدهون المتواجدة بأغشية الخلايا وبالتالي يتم تدمير وقتل الخلايا بسبب إدمان الكحول وبسبب السموم المتواجدة به.

الكحول:

الكحول هو مشروب سائل يطلق عليه كيميائياً الإيثانول الذي يتم الحصول عليه بتخمير الخضروات والفواكه والحبوب ثم بعد ذلك يمر على عملية التقطير حتى يتكثف الإيثانول ويصبح تركيزه أقوى.

تركيب الكحول:

يعتبر الكحول من المركبات العضوية حيث أنه يتكون عندما يتم استبدال مجموعة الهيدروكسيل بذرة واحدة من الهيدروجين والمكون الرئيسي للكحول هو الإيثانول.

ويتم  الحصول على الإيثانول بعد تخمير السكر المتواجد في  الكثير من الفواكه مثل العنب والتوت وأيضاً يتم تخمير السكريات الموجودة ببعض الأصناف كالبطاطا والذرة.

ومن الجدير بالذكر أن الكحول الإيثيلي يتم استخدامه في صناعة المحاليل الطبية كمواد حافظة أو مطهر أو في صناعة بعض الأدوية.

فوائد الكحول:

بالرغم من الأضرار المتعددة للكحول إلى أن استهلاكه المعتدل يكسبه الفوائد الصحية مثل:

  • يحد من تفاقم  أوضاع مرض القلب ويحد من الوفاة.
  • التقليل من الإصابة بالسكتات الدماغية حين تكون الشرايين مسدودة.
  • الحد من الإصابة بمرض السكري.
  • يتم استخدام مكون الكحول الرئيس وهو الإيثانول في المحاليل الطبية والأدوية.
  • والبيرة لها بعض الفوائد للجهاز الهضمي وهي تساعد على النوم.
  • يساعد على الوقاية من أمراض القلب والشرايين.
  • يستخدم في علاج حالات آلالام المفاصل المزمنة.
  • والنبيذ يعمل على وقاية الجسم من الإصابة بمرض سرطان الأورام.
  • والنبيذ الأحمر يحافظ على الذاكرة وزيادة فاعليتها حتى بعد التقدم في السن.
  • الويسكي له تأثيره الخاص على شرايين القلب والأوعية الدموية ولكن لابد أن يخفف بالماء.
  • مفيد في حالات غسيل الكلى عن طريق تناول كوب من الكحول بطريقة منتظمة.
  • يقلل من نسبة الإصابة بالنوبة القلبية.
  • يقلل من نسبة الإصابة بحصوات المرارة.

أضرار الكحول:

من الممكن عند تناول الكحول بطريقة معتدلة أن يكون له بعض من الفوائد الصحية ولكن الشرب الثقيل لا يوجد له فوائد صحية على الإطلاق.

والشرب الثقيل يكون أكثر من 3 مرات يومياً أو زيادة عن 7 مرات أسبوعياً لكل من النساء والرجال اللذين يبلغون من العمر خمسة وستين عاماً.

أما الرجال البالغون من العمر خمسة وستين عاماً أو أقل عندما يقوم بالشرب 4 مرات يومياً أو أكثر من أربعة عشر مرة أسبوعياً ذلك يعد شرب مفرط .

وقد يؤدي هذا الإفراط في شرب الكحول إلى العديد من المشاكل الصحية مثل:

  • الإصابة بأنواع معينة من السرطانات، مثل سرطان الثدي وسرطان الجهاز الهضمي وسرطان الكبد.
  • زيادة خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • يسبب ارتفاع في ضغط الدم.
  • يؤدي إلى الإصابة بالإكتئاب الحاد الذي يؤدي إلى الانتحار.
  • الإصابة بأمراض الكبد.
  • يعمل على اتلاف عضلة القلب وذلك يؤدي لفشل القلب.
  • المصابون بأمراض القلب والأوعية الدموية يجعلهم أكثر عرضة للوفاة المفاجئة.
  • يعمل على تلف خلايا المخ.
  • الإصابة بمتلازمة انسحاب الكحول.
  • الإصابة بالسكتات الدماغية.
  • يعمل على زيادة الوزن حيث ينصح الأطباء من لديهم زيادة في الوزن بالابتعاد عن تناول الكحول.
  • يسبب الكثير من مشاكل الجلد ويفقد الجلد نضارتها ويجعل الجلد جاف.
  • يستنفذ الفيتامينات والمعادن التي تجعل الجلد ذو نضارة ولامع.
  • الإصابة بالسرطان المعوي وسرطان الفم الحلق والمرئ.
  • يؤدي إلى الإجهاض لدى النساء الحوامل.
  • يؤدي إلى حدوث الكثير من الحوادث أثناء القيادة تحت تأثير الكحول.
اضرار الكحول
اضرار الكحول

إدمان الكحول:

 يوجد بعض العادات الخاطئة التي تظهر مؤخراً في المجتمعات العربية والشرقية، والتي تتنافى مع الأخلاق والمبادئ الدينية ومن ضمن هذه السلوكيات هو إدمان الكحول.

وقد يصبح الكحول إدمان عند تناوله بدرجة من الشغف، بالرغم من معرفة الأضرار التي قد تنتج عن تناول الشخص للكحول من أضرار لنفسه وأضرار لمجتمعه ورغم ذلك لا يستطيع التوقف عن الشرب.

  • القيام بزيادة كمية الكحول المتناولة تدريجياً حتى تزداد الفاعلية التي يريد أن يحصل عليها الشخص مع عدم الشعور بنفس التأثير الذي كان يشعر به عند تناول نفس كمية الكحول السابقة.
  • لا يقدر المريض التحكم في نفسه أو في تصرفاته حيث أن هذا المرض يؤدي إلى بعض التغييرات في خلايا المخ العصبية.
  • يقوم الشخص المدمن بالعديد من السلوكيات والأفعال الخطيرة و العنيفة كالقتل والسرقة والإغتصاب وغيرها من الأفعال السيئة التي يقوم بها المدمن أثناء تناول الكحول. 
  • وتتعدد أشكال إدمان الكحول، حيث أن درجة المرض تختلف طبقاً لمدة تناول الشخص الكحول ونوع الكحول المتناول إن كان خمرة أو نبيذ أو بيرة. 
  • ومن الصعب تشخيص إدمان الكحول، لأنه منتشر في العديد من المجتمعات ويرتبط بالحفلات والمناسبات، وهو متوفر ومن السهل الحصول عليه وليس ممنوعا كالمخدرات.
  • ويصبح الكحول إدماناً عند تناوله بكميات متفاوتة، وعدم التأثر بالكميات القليلة أو المعتادة وعند تناوله في أوقات غير مناسبة أو أماكن غير مناسبة ورغبة الشخص في تواجد الكحول بصورة دائمة والحصول عليه بأي طريقة. 
  • وعندما يتمكن الإدمان من الشخص يجعله يخسر أصدقائه وتتدهور كل علاقاته الأسرية والاجتماعية ويعتزل هذا الشخص المدمن الآخرين، ويبتعد عن المقربين له وبذلك يمكن أن نقول أن هذا الشخص قد دخل في مرحلة إدمان الكحول.
  • وترى هذا الشخص المدمن دائماً ما يحاول إخفاء الكحول وعند تناوله يختبئ في مكان ما ويعتمد على الكحول دائماً ولا يستطيع الاستغناء عنه أو أن يقوم بأي عمل قبل تناوله.
  • والشخص الذي يصل إلى حد الإدمان دائماً ما تجده يعاني من أمراض نفسية مثل الاكتئاب والقلق مما يجعله يقدم على الانتحار وأيضاً يتعرض للعديد من المشاكل في حياته سواء كانت قانونية مثل القبض عليه أو مهنية مثل خسارة وظيفته.
  • والشخص المدن بالكحول يكون مثل المدمن بالمخدرات حيث أنه يكون متقلب المزاج دائماً فجأة يتحول من حالة فرح إلى حالة حزن بدون أي أسباب.
  • ويقال على الشخص مدمناً للكحول عندما يتواجد على جسده بعض العلامات المعروفة بسبب تناول الكحول ومنها ارتعاش اليدين والتعرق الغزير وهي تعد من ضمن الأعراض الانسحابية التي تظهر بسبب الإفراط في تناول الكحول.
  • وتتعدد أثار تناول الكحول حيث أنه عندما يدخل الشخص في مرحلة إدمان الكحول يصبح غير قادر على الحكم على الأمور مثل لو كان في حالته الطبيعية  فيكون عاجز عن معرفة الصواب من الخطأ.
  • ومن أبرز العلامات التي تبين دخول الشخص المدمن في مرحلة إدمان الكحول هي الشعور بالدوار وثقل لسانه ويكون ليس لديه قدرة على تفسير الكلام الذي ينطق به.
  • والجدير بالذكر أن الإفراط في تناول الكحول في وقت قصير قد يسبب فقدان للوعي وفقدان للذاكرة ومن الممكن امتداد كل هذه الأعراض لمدة طويلة من الوقت.

وعندما تتواجد كل هذه الأعراض أو بعض منها في الشخص في ذلك الوقت يمكن أن نقول أنه أصبح مدمناً للكحول ولا يستطيع أبداً الاستغناء عنه في أي وقت من اليوم لذلك يكون السعي الى علاج الإدمان هو هدف رئيسي واساسي.

السابق
علاج المخدرات
التالي
إدمان الكوكايين

اترك تعليقاً