مقالات

إدمان الأفيون

إدمان الأفيون

إدمان الأفيون – من المخدرات الشائعة في الاستخدام حالياً هو الأفيون وكالعادة استخدام الأشخاص الخاطيء للعلاج جعل منه مخدر يشكل خطراً كبيراً على البشرية لأنه علاج طبيعي للصداع ومسكن للآلام ويدخل في صناعة بعض الأدوية لكن بنسب بسيطة لم تجعل منه خطراً أثناء تناوله، على عكس تناوله خام بكميات كبيرة وعلى فترات طويلة. 

فإن تناوله دون الرجوع إلى طبيب ودون تحديد نسب معينة سوف يؤدي إلى إدمان الأفيون، وبالتالي يصبح الشخص مريض إدمان المخدرات، ويحتاج إلى طرق وعناية خاصة لعلاجه بل يحتاج إلى دخول مصحة مخصصة للعلاج حتى يتم القضاء على ذلك المخدر في الجسم وتهيئته للعودة من جديد دون سيطرة المخدر عليه.

تعريف الأفيون:

 مادة دوائية عبارة عن عصارة لبنية لونها يميل إلى البني الفاتح وعند تعرضها للشمس تتحول إلى البني الغامق، يتم استخراجها من نبات الخشخاش وتستخدم في صناعة الهيروين ولها فاعلية في تخفيف الآلام.

تركيب الأفيون:

الأفيون يعتبر مادة خام يستخراج منها العديد من المواد الأخرى مثل الهيروين والمورفين والكودين ومعظم المواد التي يتم استخراجها من الأفيون تساعد على إدمان الأفيون والبعض الأخر يستخدم في صنع الدواء ولكنها تكون أدوية ذو ملاحظة ومراقبة عالية وشديدة ولا يتم صرفها بدون روشتة طبية.

يحتوي الأفيون على العديد من المكونات التي تعمل على سهولة حدوث إدمان الأفيون وهي: 

  • المورفين: يحتوي الأفيون على مادة تعرف بـ المورفين وتحتل نسبة كبيرة في تكوين الأفيون وهي تساوي حوالي 15% من تكوينه.
  • ناركوتين: تقدر نسبة احتواء الأفيون على مادة الناركوتين حوالي 5% من تكوينه.
  • الكودادين: أما نسبة احتواء الأفيون على مادة الكودادين تقدر بحوالي 2% فقط.
  • بابافيرين: يحتوي الأفيون على نسبة من البابافيرين معادلة لنسبة احتواءه على الكودادين أي حوالي 2% فقط.
  • نارسين: وتقدر نسبة النارسين في مخدر الأفيون حوالي 0.5% تقريباً.
  • ثيبين: وهي تعتبر أقل مكون في الأفيون حيث يحتوي منه على حوالي 0.2%.

فوائد الأفيون:

بالرغم من أن الأفيون يعتبر أخطر أنواع المواد المخدرة في العالم ويدخل في صناعة مواد مخدرة كثيرة وبالرغم من أن إدمان الأفيون له العديد من المخاطر الصحية على النفس والجسد والأعصاب إلا إنه يستخدم في العديد من الأشياء النافعة فهو له العديد من الفوائد ومنها:

أولاً: من أهم فوائد الأفيون أنه يستخدم في علاج العديد من مشاكل الجهاز التنفسي والرئة مثل الالتهاب الرئوي والربو، أيضاً يستخدم في علاج المشاكل التي تصيب الجهاز الهضمي والمعدة. 

لكن كما ذكرنا من قبل أنه يتم تناوله بنسب محددة من قبل الطبيب المختص أو عن طريق تناول علاج يحتوي على أحد تركيبات الأفيون منعاً لحدوث إدمان الأفيون.

ثانياً: يساعد الأفيون بدجة كبيرة في علاج الإمساك، فتناول القليل منه سوف يقضي عليه لأنه يعمل على استرخاء عضلات المعدة والأمعاء وبالتالي تسهيل حركة الهضم، أيضاً يعمل على استرخاء عضلات الجسم وينصح الطبيب بتناوله للأشخاص المصابين بتشنج في العضلات.

ثالثاً: يمكن استخدام أحد مشتقات الأفيون بدلاً من تناوله خام حتى نتجنب إدمان الأفيون خاصة في الحالات الحرجة والأمراض الخطيرة، وذلك عن طريق تناول المورفين فهو يحتوي على 15% من مركبات الأفيون في حالات تخفيف آلام جلطات القلب والسرطانات أو بعد تناول جرعات الكيماوي المستخدمة في علاج الأورام.

رابعاً: أيضاً المورفين كما ذكرنا أنه أحد مشتقات الأفيون فيمكن استخدامه في حالات الإفاقة من التخدير بعد إجراء العمليات الجراحية، ففي بعض الحالات لم تتم مرحلة الإفاقة بسهولة وفي هذه الحالة يتم اللجوء إلى بعض وسائل الإفاقة ومنها المورفين.

خامساً: من أهم استخدامات المورفين أحد مشتقات الأفيون هو استخدامه في علاج إدمان الأفيون نفسه عن طريق تقليل جرعة الأفيون بتناول المورفين.

سادساً: يستخدم الأفيون أيضاً في تسكين وتخفيف الآلام الناتجة عن التعرض للحروق من الدرجات الأولى والثانية والثالثة عن طريق تناول الأفيون نفسه بنسب وكميات محددة من قبل الطبيب أو عن طريق تناول مادة المورفين المشتقة من الأفيون الخام. 

أضرار الأفيون:

بعد ذكر مجموعة كبيرة من استخدامات وفوائد الأفيون ومشتقاته يجب معرفة أضراره أيضاً، فله العديد من الأضرار التي تلحق الأذى والخطر في جميع  نواحي الجسم الجسدية والنفسية والعصبية ومنها:

  1. يؤثر الأفيون بشكل كبير على الجهاز العصبي حيث أثبتت الإحصائيات أن الافيون يسبب هبوط عام في الجهاز العصبي المركزي وبالتالي حدوث اضطرابات عصبية وعضلية.
  2. تناول الأفيون بشكل مفرط وعلى جرعات كبيرة يؤدي إلى حدوث الموت المفاجئ بسبب التعرض إلى ضيق التنفس وهبوط حاد في ضغط الدم.
  3. من أبشع أضرار الأفيون هو عند تناول المرأة للأفيون أثناء حملها يؤثر هذا بشكل كبير جداً على الجنين وبالتالي إصابته بمشاكل صحية عند الولادة مثل التشوهات والعيوب الخلقية أو ولادة جنين متوفى أو يكون طفل معاق ذهنياً أو حركياً.
  4. يؤدي إدمان الأفيون إلى العديد من الاضطرابات، من أخطرها حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية عند النساء.
  5. يؤثر إدمان الأفيون بشكل كبير على أداء الرجل في العلاقات الجنسية وبالتالي قلة عدد الحيوانات المنوية ومن ثم تمسية هذه الحالة بالعقم، إذاً فإن إدمان الأفيون يؤدي إلى إصابة الذكور بالعقم.
  6. يعمل الأفيون على تعرض متعاطي الأفيون إلى الإصابة بهبوط في الدورة الدموية مما يؤثر بشكل كبير على القلب.
  7. الأفيون مثل باقي أنواع المخدرات يعرض المدمن للكثير من الأمراض الخطيرة مثل السرطانات والأيدز وغيره.
اثار الافيون على الجسم
اثار الافيون على الجسم

متى يصبح الأفيون إدمان:

الأفيون كما قلنا من قبل هو مادة يصنع منها العديد من الأدوية، ولكن البعض يتناولها خام وهذا الذي يؤدي إلى الإدمان وبالتالي إلحاق الضرر بالعديد من الأجهزة والاعضاء الموجودة داخل الجسم.

وذلك بالإضافة إلى الضرر النفسي والعصبي، فقد يستسهل البعض تناوله كونه مسكن شديد في بعض الحالات ولبعض الآلام الشديدة والمزعجة، ولكن متى يتحول تناول مخدر الأفيون إلى إدمان؟

يمكن ملاحظة مجموعة من الأعراض التي تشير إلى تحول تناوله إلى إدمانه وعدم القدرة على الاستغناء عنه، وفي تلك الحالة يجب اللجوء إلى أحد الأطباء المتخصصين في علاج حالات إدمان الأفيون.

ويمكن الذهاب إلى مراكز علاج الإدمان الموجودة في جميع محافظات الجمهورية سواء كانت الخاصة أو العامة قبل تفاقم الأعراض والتعرض إلى الموت المفاجئ ومن تلك الأعراض:

  • يتعرض مدمن الأفيون إلى الشعور بتغيرات مزاجية والشعور بالاكتئاب والقلق والتوتر.
  • شعور المدمن بالإرهاق والتعب وعدم القدرة على بذل المجهود إلا إذا تناول الأفيون.
  • يتعرض المدمن إلى عدم الشعور بأي ألم تعرض له، وعدم فاعلية المخدر إذا تم إجراء عمليات جراحية فيصبح مخ الإنسان في تلك الحالة في نشاط دائم وعدم خمول.
  • يتعرض متعاطي الأفيون إلى تشنجات قوية في العضلات.
  • الشعور بالرغبة في القيء والتعرض إلى الغثيان.
  • من الأعراض الأقل انتشاراً هي الإصابة بالإمساك لأنهكما عرفنا أن الأفيون يعمل انقباض العضلات وعلاج الإمساك.
  • التعرض إلى نوبات قلبية وهبوط حاد في الدورة الدموية وسرعة نبضات القلب على غير المعتاد مع الشعور بالنهجان.
  • يمكن في بعض حالات تعاطي الأفيون بجرعات كبيرة ومفرطة أن يتعرض المدمن إلى الغيبوبة ونادراً ما ينجي منها.
  • ومن أخطر الأعراض والتي لا يوجد حل بعدها هي الموت المفاجئ بسبب الجرعات الزائدة.
السابق
ليرولين
التالي
إدمان الترامادول

اترك تعليقاً