أعراض الإنسحاب

ما هي أعراض الانسحاب من الكحول؟

أعراض الانسحاب من الكحول

أعراض الانسحاب من الكحول – ليست بهينة فيوجد منها أعراض خطيرة وصعبة ولكن لابد من تحملها لكي يتم الشفاء الكامل للمدمن على الكحول ويجب التعامل بكل حظر معها وأن يكون بجانب المدمن متخصص يعرف كيف يعبر هذه المرحلة بسلام.

تعريف الكحول:

الكحول هو مركب كيميائي يستخدم في الطب كمعقم للجروح وله استخدامات أخرى ليست بضارة ولكن يستخدمه البعض بشكل خاطئ يؤذي الجسم ويسبب الإدمان.

تركيب الكحول:

الكحول هو مادة كيميائية مركبه تسمى مركب الهيدروكسيل فهو مزيج من عنصر الأكسجين والكربون والهيدروجين ومنه الهيدروكسيل الأحادي أو الثنائي.

تعريف أعراض الانسحاب:

في بداية رحلة العلاج من إدمان الكحول تحدث بعض الأعراض التي تظهر على المدمن لكي يتعافى من الإدمان وهذه الأعراض تظهر بعد 48 ساعة على الأكثر و 6 ساعات على الأقل من تناول المدمن أخر جرعة من الكحول، ولكن يجب على المريض أن يتحمل هذه الأعراض وأن يتحلى بالصبر والقوة لكي يجتاز هذه المرحلة من العلاج وتخرج السموم من جسمه وتسمى هذه الأعراض التي تظهر على المدمن أعراض الانسحاب من الكحول.

علاج إدمان الكحول:

من أجل أن يتم علاج المدمن من إدمانه للكحول يجب أن نعرف أنه سوف يمر بمجموعة من أعراض الانسحاب من الكحول ويجب أن نتبع خطوات العلاج الصحيحة والسليمة لتمام عملية الشفاء ويجب أن نعرف أن العلاج من الكحول يحتاج الكثير من الوقت والجهد ومراحل علاج  الكحول كالتالي:

أولاً: مرحلة سحب الكحول من الجسم: عن طريق سحبه تدريجيا حتى يتم الامتناع عنه تماماً لأن إذا تم سحب الكحول من الجسم مرة واحدة فيمكن أن يحدث صدمة في جسم المدمن ويمكن أن تصل إلى وفاته، ولذلك من المهم جدا أن نقوم بالسحب التدريجي للكحول من جسم المدمن والتخلص من السموم تدريجياً، كما أن في هذه المرحلة الدعم النفسي مهم جدا للمريض المدمن لكي يتخطى هذه المرحلة فالمهم أن الأصدقاء والأسرة يقدمون الدعم النفسي للمريض لكي ترتفع حالته النفسية ويقوي حافز العلاج والشفاء عنده، كما أن المجتمع لابد أن يقدم أيضاً الدعم النفسي للمدمن لكي يتم علاجه ويتخلص من إدمانه وعلى وسائل الإعلام دور كبير في تعافي المدمنين وتشجيعهم على ترك إدمان الكحول.

ثانياً: إعطاء الطبيب المعالج لمدمن الكحول أثناء عملية العلاج بعض الأدوية التي تساعده على التعافي من إدمان الكحول ومساعدته على تحمل المدمن أعراض الانسحاب من الكحول.

ثالثاً: مرحلة إرادة المريض: فيجب على المريض أن يكون لديه إرادة قوية للشفاء من إدمان الكحول فإن رغب من حوله في إتمام عمليه شفاءه لا تتم هذه العملية إلا إذا أراد المريض ذلك وكان عنده قوة وعزيمة أن يعود لحياته الطبيعية.

رابعاً: متابعة المدمن ومساعدة أثناء حدوث أعراض الانسحاب من الكحول وعمل المتابعات الدوية له والعلاج الجماعي أو الفردي الذي يرفع من العامل النفسي للمدمن ويساعده على الرجوع لحياته الطبيعية وتخطي المرحلة الحالية من الإدمان.

خامساً: مرحلة العلاج السلوكي وفي هذه المرحلة يتركز العلاج على تغيير سلوكيات المدمن ومحاولة تعديلها للأفضل، ومعرفة ظروفه التي أدت إلى إدمانه للكحول ومعرفة الأسباب التي أدت إلى ذلك والاستماع للمريض والعمل على معرفة مشاكله ومحاولة حلها.

سادساً: متابعة المريض بعد العلاج لعدم رجوعة لإدمان الكحول بعد ما تم شفاءه ومساعدة الأسرة على ذلك لكي لا يحدث للمريض دخوله في انتكاسه لأن لو حدث انتكاسه لمدمن الكحول بعد عمليه الشفاء منه يعود المدمن أسوء مما كان سابقاً ويعود المريض بتناوله الكحول بشراهة أكثر مما كان عليه.

أنواع أعراض انسحاب الكحول:

هناك العديد من أعراض انسحاب الكحول من الجسم مثل الأعراض الجسدية، وأعراض الانسحاب النفسية؛ فتبدأ أعراض الانسحاب من الكحول بالظهور على المريض من ستة ساعات إلى ثمانية وأربعين ساعة وهذه الأعراض تختلف في شدتها ودرجة تحملها وهي كالتالي:

  • الإحساس بالرعشة بجسم المدمن وحالة شديدة من التعرق وتوتر عام بجسده.
  • الغثيان الشديد الذي يصيب المريض والقيء الشديد.
  • وجع عام في الجسم مما يسبب الصوت العالي من المدمن من شدة الآلام لأن جسمه يطلب الكحول ولا يجده فيحث أمه في الجسد وتوتر عام يؤدي إلى عدة أوجاع شديده في جسد المدمن.
  • عدم التحكم بشكل سليم في اليد والقدم فمن شدة التوتر والألم نجد المريض غير متوازن.
  • ألم في المعدة ومشاكل في بطانة الرحم.
  • الحموضة الدائمة وحرقة المعدة.
  • مدر للبول مما يسبب الجفاف.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  • فقدان الشهية وعدم الرغبة في الطعام والشراب.

أعراض الانسحاب النفسية من الكحول:

  • الشعور بالاكتئاب الشديد وأحياناً الرغبة في الانتحار وإنهاء حياته التي أصبحت في وجهه ظلام دامس.
  • الشعور بالقلق وعدم الثبات في النوم والاستيقاظ عدة مرات أثناء النوم وهذا يؤدي إلى العصبية وعدم تحمل المهام اليومية.
  • ومن أعراض الانسحاب أيضاً لمدمن الكحول العصبية والتوتر والانفعال الشديد وحالة من عدم الاتزان والتعامل العنيف مع الآخرين.
  • كره النفس والحياة بشكل عام ومحاولة التخلص منها.
  • الإحساس بالضيق الشديد والبكاء بدون سبب.
  • ومن أعراض الانسحاب من الكحول شعور المرء بأنه في حاله سيئة للغاية وأنه مذنب وأن جميع من حوله يكرهوه وأنه يسبب المتاعب للجميع وأنه شخص غير محبوب.
اعراض انسحاب الكحول
اعراض انسحاب الكحول

ولكن عند الإقلاع عن تناول الكحول سيعود الجسم إلى طبيعته وتتجدد خلايا الدم خلال ثلاثة أشهر وسيعود المريض الشعور بالحيوية والنشاط مرة أخرى ويعود إنساناً طبيعياً وسوف تعود حياته الطبيعية مرة أخرى وستكون بشرته أفضل من السابق ولكن يجب على المدمن المعافى أن يمارس أشياء تساعده على عدم التفكير في الرجوع إلى إدمان الكحول مرة أخرى مثل ممارسة الرياضة حتى يفرغ طاقته في شيء مفيد وأيضاً الرياضة تحسن من النفسية وتمد الجسم بالنشاط والحيوية كما تحسن الحالة المزاجية، فضلاً عن ممارسة نشاطات أخرى أو هوايات أخرى إذا كانت لديه هواية مثل الرسم أو الغناء أو أي هوايا أخرى تغير نمطه اليومي، وحتى إذا لم تكن لديه هواية يمكن أن يتعلم شيء جديد يشغل وقته ويفرغ فيه طاقته ولا يعطي لنفسه الفرصة في التفكير لإدمان وشرب الكحول مرة ثانية، وكان من الممكن إذا استمر على شرب الكحول أن يصاب بالشيخوخة المبكرة لذلك يجب أن يهتم بجسده وبنيانه مرة أخرى.

كما يجب على المدمن المعافى أن يهتم بالجانب الديني ويتقرب من الله سبحانه وتعالى لكي لا يقع في هذه المعصية مرة أخرى، وأيضاً للأسرة دور كبير في مساعدة المدمن في عدم رجوعه للإدمان عن طريق الوقوف بجانبه ومساعدته مادياً ومعنوياً وتشجيعه وعدم تأنيبه على ما فاته أو على هذه الفترة القاسية، وعلى كل الأهل المسؤولية الأولى تجاه تربية أبنائهم على معرفة الصح والخطأ الثواب والعقاب الخير والشر فيجب على مجتمعنا الرجوع مرة أخرى للتربية السليمة والاهتمام بأبنائهم وعدم الانشغال عنهم بسبب الماديات وأمور الحياة، لأن أبنائنا هم شباب المستقبل وهم البناء القوي لبلدنا فيجب تربيتهم تربية سليمة ويكون هم الارتكاز الأول في حياتنا.

السابق
أسباب الإدمان على المخدرات
التالي
الأعراض الانسحابية

اترك تعليقاً