مقالات

أضرار الإدمان

أضرار الإدمان – تعد من الأمور التي تعد من أخطر المصائب التي يواجهها الأشخاص أو المجتمع عموما، وهذا لأن الإدمان على المخدرات لا يعمل على التأثير بالسلب على الفرد المتعاطي وحده بل إن ضرره كبير على كل النواحي سواء كانت الاجتماعية أو الاقتصادية.

وعندما لا يستطيع الأشخاص إدراك ما هي خطورة الأمر الذي هو فيه، فإنه بالتالي يكون قد وصل إلى أخطر المراحل والأضرار التي يمكن أن يصل إليها في الإدمان.

أضرار الإدمان:

من أقوى أضرار الإدمان التي يمكن أن يوجهها الشخص المدمن، هي مدى الفاعلية الشديدة لهذا المخدر على حياته وجسمه عموما، أهم هذه الأضرار:

  • عدم انتظام ضربات القلب، انفجار الشرايين الذي يتم نتيجة مؤكدة الحدوث لارتفاعات في ضغط الدم.
  • حدوث حالات من الصرع الشديدة، ويحدث هذا عند منع التعاطي مرة واحدة كغرض انسحابي أكيد للإدمان.
  • حدوث هلاوس سمعية وبصرية والتي قد تؤدي إلى فقدان في الذاكرة، وكل هذا نتيجة لعملية الالتهابات التي حدثت في المخ.
  • إتلاف الكبد مما يؤدي إلى حدوث سموم  في الجسم.
  • نقص الوزن الناتج عن فقدان الشهية الشديد، واضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • اضطراب في النشاط الجنسي للفرد.
  • الإصابة بالصداع المستمر مع إضعاف في الجهاز المناعي للفرد.
  • إذا كان المتعاطي من الأمهات ففي أثناء الحمل قد يحدث إجهاض الجنين أو إصابة الأم بفقر الدم، أو يحدث مع الطفل تشوهات وعيوب خلقية.
  • التهابات شديدة في المعدة مع سيولة في الدم.

الأضرار النفسية والعقلية:

وهي من أهم أضرار الإدمان التي قد تصيب الفرد لأن المخدر قد يؤدي بالأشخاص إلى أمراض واضطرابات عقلية كثيرة، والتي تتمثل في:

  • عدم القدرة على التعامل مع الآخرين الناتج عن تغييرات في المخ وخلل شديد.
  • تغييرات في السلوك للشخص، ومنها: القلق الزائد، وأحيانا يشعر بالاكتئاب وحدوث اضطرابات في النواحي السلوكية عمومًا.
  • العدوانية الزائدة للأشخاص مع الآخرين.
  • عدم قدرة المدمنين على عدم التعاطي مرة أخرى، بل بالعكس فإنه يشعر بالنشوة الزائدة عند تعاطيه وبكثرة.
  • وصول الفرد إلى مرحلة متأخرة فيه مما يؤدي صعوبة أو استحالة علاجه.

وكل هذا إلى جانب أضرار أخرى كثيرة يتسبب في حدوثها الشخص المدمن، وهي أضرار تصيب المجتمع والتي تتمثل في :

  • حوادث في الطريق العام.
  • أو السرقة من قبل المريض حتى يتمكن من شراء المخدر في الطريق العام.
  • وأحيانا قد يصل به الأمر إلى القتل من أجل السرقة، أو القتل في أثناء التعاطي دون دراية.
  • هذا كله إلى جانب الأذى الشديد الذي قد يسببه المدمن لنفسه، فقد يؤدي الإدمان إلى الانتحار دون تفكير، وهذا نتيجة الاكتئاب الذي يصل إليه.

الأضرار على الجهاز العصبي:

الجهاز العصبي أكثر من الأجهزة الأخرى بالجسم في مواجهة للخطورة، فإذا أصيب الجهاز العصبي ستصاب باقي الأجهزة جميعًا، فمن الأضرار التي تصيبه:

  1. اضطراب قوي في الجهاز العصبي.
  2. بطء عمل المخ.
  3. حدوث اضطراب في المادة الكيميائية أثناء عملية التوصيل العصبي.
  4. عدم القدرة على عمل الدماغ بشكل سليم.
  5. وعدم القدرة على حفظ المعلومات المهمة أو البسيطة.
  6. وتعمل المخدرات على تدمير الأداء الحركي.
  7. شعور الفرد بالسعادة غير المبررة.

الأضرار الاجتماعية الشديدة:

  • تسلب منه قدرته على التعامل أو إدارة شؤونه وشؤون أسرته فتجعل منه إنسان بلا قيمة.
  • يؤدي إلى العزلة عن عائلته وأصدقائه بل عن المجتمع عموما.
  • تدمير العلاقات مع الأسرة ومع الأصدقاء ومع الأفراد عموما.
  • التعامل بطريقة سيئة مع الآخرين.
  • يشبع المدمن بالصفات السيئة كالكذب والغش والانحراف والزنا، وهذا كله يكون جزء لا يتجزأ من شخصيته.
  • الخروج عن العادات والقوانين السائدة في المجتمع وارتكاب الجرائم.
  • كثرة الحوادث في الطريق وهذا نتيجة التغيب عن الوعي.
  • وهذا كله يؤدي إلى إهدار المال العام للدولة، في بناء وإنشاء المستشفيات والمراكز الصحية بدلًا من تعمير المدارس والمستشفيات.

الأضرار الاقتصادية:

  • تدهور أحوال الأسرة المادية بسبب الإنفاق على شراء المخدر.
  • عدم القدرة على المواظبة على الأعمال مما يقود إلى عدم القدرة على العمل والإنتاج.
  • إهدار أموال الدولة في بناء المراكز للمدمنين وحملات التوعية.
  • زراعة مثل هذه المواد يؤدي إلى خسارة هذه الأراضي التي يستخدمها الموردين في زراعة مثل هذه المواد.

أضرار المخدر على المجتمع:

  • يؤدي إلى انحدار الإنتاج وتدهوره، مع كثرة عمليات السرقة والحوادث.
  • تخطي القوانين أو القيام بأعمال غير مشروعة من أجل الحصول على المال لشراء المخدر.
  • انحدار الأخلاق وتدمر العلاقات.

تخطي أضرار الإدمان:

إذا تمكن المدمن والمحيطين به من مواجهة المخاطر التي تعد من أخطر الأمور التي قد تحدث، وهذا قبل الوقوع فيها فعليهم العمل على مواجهة المخاطر في الإجراءات الوقائية، والتي بدورها تمكن المدمن من ترك المخدرات أو القضاء على أعراضها وآثارها الجانبية.

 ومن أهم هذه الإجراءات والتي يجب توافرها في وقت مبكر هي:

  • استشارة الطبيب المختص في هذه الحالات.
  • والعمل على اتخاذ مركز أو مكان علاجي حتى يتمكن من معرفة الحالة التي وصل إليها المريض.
  • وضع خطة علاجية تناسب حالة المريض بعد تشخيصها.

التغيرات التي تحدث عند الإدمان:

  • ظهور أصدقاء جدد.
  • تدني المستوى الدراسي للأفراد بصورة مفاجئة.
  • الاكتئاب دون مبرر.
  • الغضب والتوتر والخلافات الدائمة مع والأسرة دون سبب أساسي.

أنواع المخدرات الضارة:

  • مخدرات المسكنات الأفيونية:

وهذا النوع به جميع أنواع الأفيون بمختلف أشكالها، ومنها: الهيروين والمورفين.

  • مخدرات مسكنة غير الأفيونية:

وهي المشروب الكحولي بكل أنواعه.

  • مخدرات منبهة:

ومنها البانجو والحشيش وأيضا الكوكايين.

  • مخدرات الهلوسة:

الترامادول.

الآثار الجانبية للمخدرات:

  • حدوث اضطرابات عقلية وعدم القدرة على العمل بكفاءة.
  • تآكل طبقة المخ وهذا بسببه يحدث اضطرابات في الذاكرة.
  • التعرض لأمراض القلب و حدوث ذبحة صدرية نتيجة لهذه الأمراض.
  • اضطرابات في الكبد والأمعاء.
  • حدوث اضطرابات في الغدة كغدة البنكرياس مما يؤدي إلى توقفها وتوقف عملها.
  • العدوانية المفرطة.
  • الانطوائية الشديدة للمدمن.
  • شعور المدمن بالسوداوية.

والإدمان يعد من التغيرات السلوكية السيئة التي تجعل الفرد، يقوم بعمل معين بطريقة دائمة وهذا دون الأخذ في الاعتبار أضرار الإدمان التي قد يواجهها أو حتى دون النظر إلى حالته الاجتماعية، والاقتصادية.

وهذه  العوامل التي قد تؤدي إلى الإدمان، هي عوامل وراثية وبيولوجية ويعد الإدمان من الأمراض العصبية.

أعراض الإدمان:

وهناك أعراض واضحة جدا للإدمان والتي تعتبرها المستشفيات والأطباء دليل على أضرار الإدمان ومن أهمها:

  • الوحدة و الانعزال والانطوائية:

الإدمان يعرض الفرد للانعزال عن جميع النشاطات ويتجه نحو العزلة، ويقوم بقطع علاقاته مع جميع الأفراد في المجتمع حتى الأسرة.

  • الإنكار:

وعدم الاعتراف بأنه مدمن، ويرى أنه ليس له أي ضرر مع المخدرات.

  • التبرير:

وهو من الحيل الدفاعية وهي محاولة إلقاء اللوم على الغير، في محاولة لتبرير تعاطيه.

  • انحدار الأخلاق:

والاتجاه إلى الأعمال السيئة، والانحراف عن القوانين والعادات.

  • التدهور:

كثرة التعاطي مع الوقت وظهور الآثار الجانبية، بكثرة على المريض وشعوره بالنشوة في تعاطي كميات أكبر.

إن الإدمان يقضي على روح الإنسان وأخلاقه وصحته عموما، وعند الدخول إلى عالم الإدمان، فالإنسان لا يستطيع العيش بحياة كريمة.

إن الإدمان سلاح قوي يجب على الأفراد مواجهته والمجتمع أيضا والعمل على القضاء عليه نهائيًا.

السابق
إدمان المخدرات
التالي
أضرار الأفيون

اترك تعليقاً